Accessibility links

logo-print

كلينتون تقول إنه من السابق لأوانه عودة الدفء إلى العلاقات الأميركية السورية


قالت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون يوم الخميس إن من السابق لأوانه القول عما إذا كان سيحدث ذوبان للجليد في العلاقات بين الولايات المتحدة وسوريا إثر اجتماع دبلوماسي أميركي كبير مع السفير السوري في واشنطن.

وقالت كلينتون عن الاجتماع النادر في مقر وزارة الخارجية بين السفير السوري والدبلوماسي الأميركي الكبير جيفري فيلتمان إننا نقوم بتعامل من حين لآخر مع السوريين في إطار جهودنا الدبلوماسية العادية.

وأضافت ردا على سؤال عما إذا كان ذلك يدل على ذوبان للجليد في العلاقات أنه من السابق لأوانه التحدث عما يحمله المستقبل.

والاجتماع بين مصطفى وفيلتمان الذي تم أثناء إدلاء كلينتون بتصريحاتها هو أعلى مستوى للقاء بين الجانبين منذ تولي إدارة أوباما السلطة الشهر الماضي وجاء في إطار محاولة الإدارة الجديدة التواصل مع خصومها.

وكانت الولايات المتحدة قد سحبت سفيرها من سوريا بعد حادث اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري عام 2005 ومن المتوقع أن تقرر قريبا ما إذا كانت سترسل سفيرا إلى دمشق مجددا.

وقالت كلينتون إنها تعمل بجد مثل المبعوث الأميركي الخاص إلى الشرق الأوسط جورج ميتشل من أجل التحاور مع إسرائيل والفلسطينيين وكل دول المنطقة بما في ذلك سوريا.

وأضافت إننا سنواصل الالتزام بما أعلناه حين عينا مبعوثنا الخاص لمحاولة جمع الأطراف سويا من أجل السلام والاستقرار في الشرق الأوسط.

السفير السوري يشيد بالإجتماع


من ناحية أخرى، قال عماد مصطفى سفير سوريا لدى واشنطن إن لقاءه الخميس مع جيفري فيلتمان القائم باعمال مساعد وزيرة الخارجية الأميركية لشؤون الشرق الأدنى تم بدعوة من وزارة الخارجية الأميركية لاستكشاف آفاق العلاقات السورية الأميركية وسبل تحسينها ومناقشة جميع المسائل ذات الاهتمام لدى الطرفين.

وأوضح السفير مصطفى في تصريح لوكالة الأنباء السورية الرسمية "سانا" أن الاجتماع ساده جو بناء واتسم بالاحترام المتبادل وأن النقاش تركز بصورة أساسية على محاولة إيجاد الحلول وليس تسجيل المواقف.


وأشار السفير مصطفى إلى أنه تم الاتفاق بين الجانبين على أن يعقب هذا الاجتماع اجتماعات أخرى لمواصلة البحث في مختلف المسائل المطروحة.


مما يذكر أن دمشق شهدت خلال الفترة الماضية سلسلة زيارات لوفود أميركية وأعضاء في الكونغرس الأميركي كان آخرها زيارة السيناتور جون كيري رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأميركي وهاورد بيرمان رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب الأميركي في 21 من فبراير/شباط حيث أكد وفدا الكونغرس أهمية تطوير الحوار بين دمشق وواشنطن وخاصة في ظل النهج الجديد الذي تبتغي الإدارة الأميركية الجديدة اتباعه في الشرق الأوسط.


وكان ميتشل قد وصل إلى تركيا الخميس في إطار جهوده لإعطاء دفعة لعملية السلام العربية الإسرائيلية المتعثرة التي قال الرئيس باراك أوباما إنها تمثل أولوية في السياسة الخارجية لإدارته.

وكانت تركيا قد لعبت دورا كبيرا للجمع بين إسرائيل وسوريا في مفاوضات غير مباشرة. لكن تلك المحادثات توقفت منذ شنت الحرب في قطاع غزة في ديسمبر كانون الأول والتي استمرت ثلاثة أسابيع.

وتستعد كلينتون لبدء جولة في الشرق الأوسط الأسبوع القادم تشمل مصر وإسرائيل والضفة الغربية. وقال مسؤولون أتراك إنها ستزور أنقرة أيضا حيث من المُرجح أن تتصدر المفاوضات الإسرائيلية السورية جدول أعمالها في العاصمة التركية.

XS
SM
MD
LG