Accessibility links

سلفان شالوم يدعو إلى استئناف عمليات الاغتيال ضد زعماء حركة حماس


دعا سيلفان شالوم المسؤول في حزب الليكود اليميني المكلف بتشكيل الحكومة الإسرائيلية المقبلة الخميس إلى استئناف عمليات اغتيال مسؤولي حركة حماس في قطاع غزة بهدف وقف إطلاق الصواريخ باتجاه إسرائيل.

فقد صرح وزير الخارجية الأسبق في مقابلة تلفزيونية بأنه ينبغي الرد مباشرة على إطلاق أي صاروخ واستئناف التصفيات الهادفة ضد زعماء حماس الإرهابيين، على حد وصفه.

وأضاف وإلا، لا يمكن تجنب عملية أخرى كعملية "الرصاص المصبوب" في إشارة إلى الهجوم الإسرائيلي على قطاع غزة الذي بدأ في 27 ديسمبر/كانون الأول وحتى 18 من يناير/كانون الثاني والذي قتل خلاله 1300 فلسطيني في ثلاثة أسابيع.

وكان الهدف من عملية "الرصاص المصبوب" بحسب هدفها المعلن إلى الحد من إطلاق الصواريخ وقذائف الهاون من غزة على إسرائيل، غير أن حوالي مئة صاروخ أطلقت منذ نهاية الهجوم.

وقد سقطت الخميس ثلاثة صواريخ على جنوب إسرائيل، فردت الدولة العبرية بعدة غارات على أنفاق التهريب في جنوب قطاع غزة.

من ناحية أخرى، كلف الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز رئيس حزب الليكود بنيامين نتانياهو رسميا تشكيل حكومة جديدة فيث إسرائيل بعد انتخابات 10 فبراير/شباط النيابية. وأمامه حتى الثالث من ابريل/نيسان كحد أقصى، للحصول على مصادقة الكنيست "البرلمان."

وقال شالوم في هذا الصدد إن الخلافات بشأن الدولة فلسطينية قد تعرقل مساعي زعيم حزبه بنيامين نتانياهو تشكيل حكومة واسعة مع رئيسة حزب كاديما وزيرة الخارجية تسيبي ليفني.

وصرح شالوم لإذاعة الجيش الإسرائيلي، بأن هناك اتفاقا كاملا بشأن إيران وحزب الله وحماس لكن هناك فجوة كبيرة بين كاديما والليكود بشأن دولتين لشعبين، وأكد أنها مسألة لا يمكن حلها.

وأشار شالوم إلى أن الإجابات التي تلقاها حزب الليكود من زعماء كاديما تدل على عدم وجود فرصة لتغيير الموقف، مضيفا "يبدو أن ليفني ستقول لا نهائية."
XS
SM
MD
LG