Accessibility links

logo-print

رايس تقول إن الولايات المتحدة ستتحرك بصورة مسؤولة لخفض قواتها في العراق


قالت سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة سوزان رايس يوم الخميس إن الولايات المتحدة ستتحرك بطريقة مسؤولة وآمنة نحو خفض وجودها العسكري في العراق بموجب نهج جديد ستعتمده إدارة أوباما.

لكن رايس التي كانت تتحدث أمام مجلس الأمن الدولي لم تقدم أية تفاصيل عن الخطوات التي يتوقع أن يعلنها الرئيس الأميركي باراك أوباما يوم الجمعة لبدء سحب القوات المقاتلة الأميركية من العراق الذي غزته قوات تقودها الولايات المتحدة في عام 2003.

وقالت رايس خلال مداولات بشأن أنشطة الأمم المتحدة في العراق إن الولايات المتحدة ستتحرك بطريقة مسؤولة وآمنة لخفض وجودها العسكري في العراق. وتتفق هذه الصياغة مع العبارات التي استخدمها أوباما من قبل.

وقالت رايس "سيكون اتفاقنا الأمني الثنائي مع العراق إطارا للطريق إلى الأمام. وستجري عملية إعادة انتشار قواتنا المقاتلة بالتشاور مع حكومة العراق وبتأييد منها."

وقالت إن هذا الالتزام بإنهاء الحرب الذي يطبق بحرص لا ينتقص بأي شكل من تأييد أميركا الطويل الأمد لتمتع العراق بالسيادة والاستقرار والديمقراطية والرخاء بحيث يكون قوة داعمة للسلام في منطقة تسودها الاضطرابات.

وقالت رايس إن العراق ما زال قضية لها أهمية بالغة بالنسبة للولايات المتحدة لكنها قضية ستتبع الإدارة نهجا جديدا بشأنها.

وزير خارجية بريطانيا في العراق

على صعيد آخر، أجرى وزير الخارجية البريطانية ديفيد ميليباند خلال زيارة مفاجئة قام بها إلى بغداد الخميس محادثات مع كبار المسؤولين العراقيين هدفها تطوير العلاقات بين البلدين في مختلف المجالات وخصوصا الاقتصادي منها.

وقال رئيس الوزراء نوري المالكي في ختام المحادثات مع ميليباند إن العراق يتطلع إلى إقامة أفضل العلاقات مع بريطانيا وإلى الخروج بتعاون بين البلدين من المجال العسكري ليشمل الجوانب التجارية والاقتصادية والثقافية والعلمية.

وأكد على ضرورة أن تساهم الشركات البريطانية إلى جانب الشركات العالمية التي بدأت تتنافس في الدخول إلى العراق في عملية البناء والإعمار.

من جهته، أشاد الوزير البريطاني بنجاح الانتخابات العراقية، وبقدرة الأجهزة الأمنية على توفير الأجواء الآمنة للمرشحين والناخبين، مشيرا إلى أن الانتخابات أعطت انطباعا جيدا للرأي العام.
XS
SM
MD
LG