Accessibility links

زيباري: العلاقة مع بريطانيا تغيرت من عسكرية إلى اقتصادية وثقافية


قال وزير الخارجية هوشيار زيباري إن العلاقات العراقية البريطانية تحولت إلى علاقات اقتصادية بعدما كانت عسكرية، مؤكدا أن زيارة وزير الخارجية البريطاني إلى العراق، تحظى بأهمية خاصة إذ تأتي بعد إنجاز اتفاقية إنهاء مهام القوات البريطانية في العراق منتصف العام الجاري.

وقال زيباري في مؤتمر صحفي مشترك عقده مع وزير الخارجية البريطاني ديفيد ميليباند: "العلاقة مع بريطانيا تغيرت من علاقة عسكرية أمنية إلى علاقة سياسية وتجارية واقتصادية وثقافية، وأصبحت تمس كل الجوانب. نحن نرحب بهذا التحول والتغيير في هذه العلاقة."

كما أعلن زيباري بأن بريطانيا ستستضيف خلال شهر نيسان/أبريل المقبل مؤتمرا للاستثمار في العراق، موضحا: "الحكومة البريطانية ستستضيف خلال شهر نيسان المقبل مؤتمرا للاستثمار في العراق وهذا الحدث مهم جدا ونتوقع مشاركة عراقية حكومية وعلى مستوى رجال الأعمال والشركات في هذا المؤتمر".

من جانبه، أكد وزير الخارجية البريطاني ديفيد ميليباند أن المرحلة المقبلة ستشهد توجها للاستثمار البريطاني في العديد من القطاعات داخل العراق.

وقال الوزير البريطاني: "أعتقد بأن العراق أصبح مفتوحا للاستثمار وهو مكان جيد للمشاريع الجديدة سواء في الوسط أم الجنوب أم الشمال. توجد الكثير من الشركات البريطانية التي تريد أن تقيم مشاريع متعددة في قطاعات التعليم والنفط والغاز، وبالتأكيد سيكون لدينا أعمال استثمارية كبيرة في العراق مستقبلا".

وأوضح ميليباند أن العقد الذي تم إبرامه اليوم الخميس بين وزارة النفط العراقية و شركة "ميزوبوتاميا" النفطية البريطانية، يعد جزءا من توجه الاستثمار البريطاني نحو العراق.

وأضاف ميليباند: "اليوم بإمكاننا أن نحتفل بتوقيع عقد بمبلغ 400 مليون دولار بين الشركة البريطانية ووزارة النفط العراقية لاستكشاف النفط، وأعتقد بأن هذه إشارة طيبة للشعب العراقي حتى يواصل عمله لتطوير الاقتصاد العراقي، كما أنها تحمل رسالة مهمة لشركات الأعمال البريطانية ومفادها أن العراق أصبح مفتوحا للأعمال التجارية".

وأعرب ميليباند عن أمله في نجاح المؤتمر الذي سيعقد في لندن لحث رجال الأعمال البريطانين على الاستثمار والعمل في العراق.

التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في بغداد حيدر القطبي:
XS
SM
MD
LG