Accessibility links

logo-print

وزير الخارجية البريطاني يؤكد من البصرة سحب قوات بلاده في الأشهر القادمة


أكد وزير الخارجية البريطاني ديفيد ميليباند أن حكومة بلاده سوف تركز بعد سحب القوات البريطانية من البصرة على تطوير الوضع الاقتصادي وتوسيع آفاق التعاون الثقافي والتعليمي بين البلدين.

وأشار وزير الخارجية البريطاني ديفيد ميليباند خلال زيارته لمحافظة البصرة بعد ظهر اليوم الجمعة أن حكومة بلاده عازمة على سحب جنودها المرابطين هناك، معربا عن نية لندن تعزيز تواجدها المدني داخل المحافظة.

وأضاف ميليباند أن بلاده سوف تركزعلى تطوير الوضع الاقتصادي وتوسيع آفاق التعاون العلمي والثقافي بعد سحب جنودها في غضون الأشهر القليلة القادمة، وأن القوات البريطانية سوف تقوم بتدريب القوة البحرية العراقية، مؤكدا استمرار دعم الحكومة البريطانية للعراق في إشارة لإبرام عقد بين إحدى الشركات البريطانية ووزارة النفط العراقية بقيمة 400 مليون دولار.

من جانبه، أشار محافظ البصرة محمد الوائلي في حديث لـ"راديو سوا" إلى أن الشركات البريطانية ستكون المستفيد الأكبر من فتح أبواب الاستثمار وخاصة في مجالي النفط والغاز، لافتا إلى أن الوضع الأمني في البصرة لا يتطلب بقاء القوات البريطانية، وأن الأجهزة الأمنية العراقية قادرة على تولى الملف الأمني في المدينة بما يجعل الأجواء أكثر استقرارا وبالتالي مناسبة للاستثمار.

يشار إلى أن وزير الخارجية البريطاني ديفيد ميليباند قد غادر البصرة بعد أقل من ساعة من وصوله إليها قادماً من بغداد، وتزامنت زيارته إليها مع تعرض دورية بريطانية إلى انفجار عبوة ناسفة في منطقة الحي العسكري، وبحسب مصدر في قوات الشرطة فإن الانفجار أدى إلى تضرر إحدى العجلات العسكرية.

التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في البصرة ماجد البريكان:
XS
SM
MD
LG