Accessibility links

مستشفى "أطباء بلا حدود" في عمان يستقبل ضحايا أعمال العنف العراقيين


يعمل العشرات من الأطباء والممرضين العراقيين داخل مركز طبي تابع لمنظمة "أطباء بلا حدود" الدولية في عمان بالأردن، حيث تنصب جهودهم على استقبال العراقيين الذين تعرضوا للإصابة بجروح بليغة نتيجة أعمال العنف في العراق، بحسب تقرير لوكالة اسوشيتد برس.

وتقول أرييل كاميلجان وهي منسقة مكتب المنظمة الدولية في الأردن إن المركز يعالج منذ سنة 2006 ضحايا الهجمات المسلحة القادمين من مختلف مدن العراق الذين أصيبوا في حوادث انفجار عبوات ناسفة أو تبادل لإطلاق النار.

وتضيف كاميلجان بأن عدد الجرحى الذين تمت معالجتهم في هذا المركز بلغ نحو 650 شخصا، حالة معظمهم كانت مستعصية أو خطيرة وتتطلب عمليات جراحية دقيقة، وهي أمور لم تكن متوفرة داخل العراق آنذاك:

من ناحيتها، قالت الطبيبة العراقية نغم محسن التي تعمل في مركز "أطباء بلا حدود" في عمان إن كثيرا من المرضى العراقيين، ولا سيما ممن يعانون من كسور كانوا سيخضعون لعمليات بتر الأطراف فيما لو تمت معالجتهم داخل العراق، لكن الأطباء والكادر التمريضي في المركز يساعدونهم على الاحتفاظ بأطرافهم عبر إخضاعهم لعمليات طبية معقدة:

ومن هؤلاء المرضى كان علي مزهر، وهو شاب عراقي أصيب بجروح خطيرة في منطقة الركبة في انفجار داخل العراق، يؤكد أنه لن ينسى أبدا تلك اللحظة التي وقع فيها الانفجار وغير حياته إلى الأبد، حيث كاد الأطباء في العراق بتر رجله بالكامل:
XS
SM
MD
LG