Accessibility links

logo-print

واشنطن تقرر عدم المشاركة في مؤتمر الأمم المتحدة بشأن العنصرية المزمع عقده في جنيف


قررت الولايات المتحدة عدم المشاركة في مؤتمر الأمم المتحدة بشان العنصرية بعد أن خرجت من الجلسة التمهيدية للمؤتمر بسبب جدل حول معاداة السامية.

وصرح مسؤول بارز في وزارة الخارجية لوكالة فرانس برس طلب عدم الكشف عن هويته "لن نشارك في دوربان 2"، في إشارة إلى المؤتمر المزمع عقده في جنيف خلال الفترة من 20 إلى 24 أبريل/نيسان المقبل بقصر الأمم المتحدة في جنيف .


وقد تخللت مؤتمر دربان الأول الذي عقد سنة 2001 في جنوب إفريقيا، خلافات عميقة حول قضايا معاداة السامية والاستعمار والعبودية.

وقد انسحبت الولايات المتحدة واسرائيل من ذلك المؤتمر احتجاجا على اعتبار بعض المشاركين الصهيونية شكلا من أشكال العنصرية وهو ما اعتبرته إسرائيل معاداة للسامية.

وأرسلت وزارة الخارجية الأميركية وفدا للمشاركة في المناقشات التحضيرية لمؤتمر "دوربان 2" في جنيف مشيرة إلى أن أي قرار لم يتخذ بعد حيال مشاركة الولايات المتحدة أو عدم مشاركتها في المؤتمر.

وقدم الوفد الأميركي عدة اقتراحات لتعديل مشروع البيان الختامي.

وقال دبلوماسي آخر في وزارة الخارجية فضل أيضا عدم الكشف عن هويته "لقد بذلنا جهدا نزيها من اجل المشاركة. "

وكان الأميركيون يفضلون بيانا اقصر من البيان الذي صدر في "دوربان 1" وأن لا يتضمن الإشارة إلى دول معينة.

وقال هذا الدبلوماسي "كنا مستعدين لبحث وثيقة تتضمن مقاربة طوعية للمسائل العنصرية وتعبر عن رؤية ايجابية وبطريقة موضوعية."

غير أن الوفد الذي أرسلته إدارة اوباما للمشاركة في الاجتماعات التحضيرية لاحظ أن التعديلات التي أدخلت على مشروع البيان الختامي عقدت الاشياء، حسب ما قال هذا الدبلوماسي الذي لم يعط المزيد من التفاصيل حول التعديلات التي أشار إليها.
XS
SM
MD
LG