Accessibility links

logo-print

هيلاري كلينتون تبدأ هذا الأسبوع جولة تزور خلالها شرم الشيخ وإسرائيل والأراضي الفلسطينية


تشارك وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون الاثنين القادم في مؤتمر المانحين في منتجع شرم الشيخ بمصر لإعادة إعمار قطاع غزة، ومن المتوقع أن تعلن واشنطن عن تقديم مساعدات إلى القطاع تقدر بـ 900 مليون دولار، حسب ما أعلن مسؤول في الوكالة الأميركية للتنمية الدولية.

كما ستتوجه وزيرة الخارجية الأميركية الثلاثاء إلى إسرائيل والأراضي الفلسطينية، حيث ستجتمع مع المسؤولين هناك لبحث تطورات الأوضاع في المنطقة.

كلينتون تزور بروكسل أيضا

وفي بروكسل، ستجتمع كلينتون الخميس بنظرائها في حلف دول شمال الأطلسي. وقال مساعد وزيرة الخارجية بالوكالة للشؤون الأوروبية إن الموضوع الطاغي في الزيارة إلى بروكسل هو توثيق الصلات بين الولايات المتحدة وأوروبا.

كما ستعقد كلينتون أول لقاء على انفراد مع نظيرها الروسي سيرغي لافروف في جنيف، لبحث المصالح المشتركة للولايات المتحدة وروسيا.

وستختتم الوزيرة جولتها في أنقرة حيث ستجتمع بكل من الرئيس التركي عبدالله غول، ورئيس الوزراء رجب طيب اردوغان، ووزير الخارجية علي باباجان.

ويذكر أن كلينتون ترى أن جهود المصالحة بين الفصائل الفلسطينية لن تحقق تقدما للمنطقة إلا إذا وافقت حماس على الشروط الدولية لمحادثات سلام مع إسرائيل.

كلينتون ترحب باتفاق حماس وفتح

وفي مقابلة مع إذاعة صوت أميركا، رحبت كلينتون باتفاق حركتي حماس وفتح على تشكيل حكومة وحدة وطنية. ولكنها أضافت: "اعتقد أنه أمر مهم أن يكون هناك نوع من المصالحة وتحرك نحو سلطة موحدة...من الواضح جدا أن حماس تعرف الشروط التي وضعتها اللجنة الرباعية الدولية وقمة الجامعة العربية، على حماس نبذ العنف والاعتراف بإسرائيل والتقيد بالتزاماتها وخلافا لذلك لا اعتقد أنه سيتم تحقيق خطوات إيجابية سواء بالنسبة للشعب الفلسطيني أو على طريق إنعاش الجهود لتحقيق سلام يؤدي إلى قيام دولة فلسطينية".

وأقرت كلينتون أن جولتها في منطقة الشرق الأوسط تأتي في وقت حاسم بالنسبة للوضع السياسي في كل من إسرائيل والأراضي الفلسطينية ولكنها أكدت أن ذلك لن يؤثر على التزام إدارة أوباما بالسعي لتحقيق حل الدولتين لأزمة الشرق الأوسط. وأضافت"سياستنا لا تزال مماثلة لسياسة اللجنة الرباعية الدولية ومبادرة السلام العربية بالتحرك نحو حل الدولتين. ... ليس هناك حكومة بعد في إسرائيل ولم تتسنى لنا الفرصة بالتشاور مع أحد ولكننا حتما سننقل التزامنا القوي بحل الدولتين".
XS
SM
MD
LG