Accessibility links

logo-print

عباس وسولانا يؤكدان أن المساعدات لقطاع غزة يجب أن تمر عبر السلطة وليس حماس


قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس خلال مؤتمر صحافي مشترك السبت مع الممثل الأعلى للسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا اثر لقائهما في رام الله بالضفة الغربية انه يتوقع من مؤتمر شرم الشيخ الذي سيعقد الاثنين دعما دوليا سريعا، من كل الأطراف من اجل إعادة بناء غزة.

وشدد على وجوب "ان تكون هناك آلية واحدة لهذه المساعدات، وهي من خلال السلطة الوطنية، والتنفيذ عبر المنظمات الدولية".

سولانا: لا حاجة لآلية جديدة

من ناحيته قال سولانا الذي يقوم بجولة في الشرق الأوسط تحضيرا لمؤتمر شرم الشيخ "لا اعتقد أننا بحاجة إلى آلية جديدة، الآلية الموجودة هي الأكثر فعالية لإيصال الأموال بسرعة".

وكان رئيس الحكومة الفلسطينية سلام فياض أعلن أن حكومته ستطلب خلال مؤتمر شرم الشيخ من المانحين مساعدات بقيمة مليارين و 800 مليون دولار.

وأعلنت الإدارة الأميركية أنها تنوي تقديم 900 مليون دولار للمساعدة في إعادة اعمار القطاع الذي الحق به الهجوم الإسرائيلي أواخر ديسمبر/كانون الأول وأوائل يناير/كانون الثاني دمارا هائلا فضلا عن مقتل أكثر من 1300 فلسطيني.

الهدف دولتان إسرائيلية وفلسطينية

وأعرب سولانا عن أمله في أن يشكل مؤتمر المانحين الذي ستشارك فيه أكثر من 70 دولة، مناسبة "لإرسال رسالة من المجتمع الدولي إلى الجميع".

وأضاف إن "الهدف الذي ندافع عنه لا يزال وهو دولتان إسرائيلية وفلسطينية وان تنطلق بسرعة آلية تؤدي إلى السلام".

وتستعد إسرائيل لتشكيل الحكومة الأكثر يمينية في تاريخها برئاسة زعيم الليكود بنيامين نتانياهو بعدما فشلت المفاوضات التي أجراها الأخير مع زعيمة حزب كاديما يمين وسط وزيرة الخارجية تسيبي ليفني لتشكيل حكومة ائتلافية موسعة.

ويعارض نتانياهو قيام دولة فلسطينية مستقلة في الوقت الحاضر.

وأعرب عباس وسولانا عن أملهما في أن تكون الحكومة الإسرائيلية المقبلة "مؤمنة برؤية الدولتين" وان "توقف النشاطات الاستيطانية" في الضفة الغربية المحتلة.
XS
SM
MD
LG