Accessibility links

مجلس النواب يرجئ إقرار موازنة سنة 2009 إلى يوم الأحد


أرجأ مجلس النواب العراقي التصويت على موازنة عام 2009 إلى يوم غد الأحد بسبب عدم تقديم اللجنة المالية ولجان برلمانية أخرى تقاريرها النهائية بشأن هذه الموزانة.

وأكد النائب عن اللجنة المالية سامي الاتروشي أن الخشية من اقرار تخفيضات على الموازنة قد تؤثر على عمل الحكومة، كانت السبب وراء تعطل اقرار الموازنة، موضحا بقوله:

"لم نستطع التصويت على الموازنة لأنه لم نكمل تلك التقارير المقدمة من اللجان المختلفة وبالتالي لا نستطيع أن نبت بالتخفيضات حرصا منا على الدولة والحكومة لأنه لو قدمنا هذه التخفيضات على المجلس المجلس سيصوت على هذه التخفيضات ونحن نخشى أن هذا التخفيض سيؤثر على مؤسسات الدولة".

ولفت الاتروشي في حديث مع "راديو سوا" إلى أن رؤساء الكتل النيابية التقوا صباح السبت برئيس لجنة تنفيذ المادة 140 وزير العلوم والتكنلوجيا رائد فهمي لدراسة زيادة المخصصات المالية لهذه اللجنة، وقال:

" الآن هنالك تخصيصات تبلغ 200 مليار دينار عراقي طالب رائد فهمي بزيادة هذه التخصيصات لأنها لا تكفي للمعاملات المقدمة، ناقشنا الموضوع وكتبنا رأيه وسنقدمه الى البرلمان لمناقلة بعض الاموال الى اللجنة".

في غضون ذلك شدد النائب عن التحالف الكردستاني عبد الباري زيباري على أن تأخر اقرار الموازنة لايتنافى والدستور موضحا لـ"راديو سوا":

"ما يفعله مجلس النواب هو الالتزام بالدستور لا يتوجه الى العطلة الا بعد اقرار الموازنة وهذه الجلسات تعتبر جزء من الفصل التشريع الذي سبقه بموجب المادة الدستورية".

يشار إلى أن موزانة عام 2009 والتي تبلغ نحو 62 مليار دولار لاقت انتقادات من قبل الكتل النيابية لتخصيص مبالغ مالية كبيرة لمؤسسات حكومية لا تملك غطاء شرعيا من وجهة نظر تلك الكتل.
XS
SM
MD
LG