Accessibility links

logo-print

دراسة: بعض المكملات الغذائية للحوامل ينقصها اليود الكافي


تشير دراسة حديثة إلى أن كثيراً من المكملات الغذائية المخصصة للنساء الحوامل قد تحتوي أقل مما تزعم من معدن اليود، مما قد يعرض الأجنة إلى خطر التأخر في تطور أدمغتهم.

فقد وجدت الدراسة أن 60 منتجا من المكملات الغذائية الخاصة بالحوامل والتي تباع في الولايات المتحدة تحتوي على نسبة أقل من اليود مما هو معروض على قائمة محتوياتها. بل إن النسبة الأقل كانت في منتجات الفيتامينات التي تزعم أنها "طبيعية"، وهي تلك التي تحصل على اليود من خلال أعشاب البحر بدلا من الملح، وفقا للدراسة.

وقد أعد الدراسة باحثون في مختبر أبحاث اليود في جامعة بوستن. وقد نشرت نتائج الخميس في مجلة نيو إنغلاند الطبية، غير أن أسماء العلامات التجارية لم تذكر في التحليل.

ويوجد اليود عادة في ملح الطعام ويمكن إيجاده في المأكولات البحرية والألبان والخبز، ويصيب النقص في اليود أكثر من ملياري إنسان في العالم وهو من أهم أسباب التخلف العقلي.

وتحتاج المرأة الحامل والمرضعة ما بين 220 و290 مليغراما من اليود يوميا وفقا لمعهد الطب، وتخاطر المرأة الحامل التي لا تحصل على كمية كافية من اليود بتعريض جنينها للتأخر في النمو العقلي والجسدي ومشاكل في السمع والنطق.

وقد نظرت الدراسة في 223 نوعا من أنواع الفيتامينات الخاصة بالحوامل بعضها يباع بوصفة طبية وبعضها بغير وصفة.
XS
SM
MD
LG