Accessibility links

شالوم يستبعد موافقة نتانياهو على الالتزام بحل الدولتين لدى اجتماعه مع هيلاري كلينتون


استبعد سيلفان شالوم القيادي في حزب الليكود ووزير الخارجية الأسبق احتمال موافقة بنيامين نتانياهو المكلف بتشكيل الحكومة الإسرائيلية الجديدة على الالتزام بحل الدولتين عند اجتماعه مع وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون.

وقال شالوم إن حزبه يرفض الحديث عن إقامة الدولة الفلسطينية لأنه يرى أن تلك النقطة تعرقل جهود السلام، وأضاف في حديث أجريناه مع "راديو سوا": "علينا ألا نضع عراقيل أمام المحادثات بيننا وبين الفلسطينيين، لأن الحكومات الثلاث الماضية أخفقت في التوصل إلى تسوية حتى بعد عرضها تقديم حوالي 100 بالمئة من الأراضي، وتحدث رئيس الوزراء حينها إيهود باراك وبعده آرييل شارون وبعده أولمرت عن إقامة دولة فلسطينية إلى جانب إسرائيل دون جدوى، والمطلوب الآن هو بدء الحوار حول القضايا الاقتصادية والسياسية."

وحول تعهدات مؤتمر أنابوليس، قال الوزير الإسرائيلي السابق: "قلنا إننا نحترم جميع الاتفاقات التي تم التوصل إليها بين الجانبين، لكننا لا نعتقد أنه يتعين أن تكون تلك الاتفاقات شروطا مسبقة لاستئناف المفاوضات مع الفلسطينيين."

رفض حق العودة وإعادة جميع الجولان

كما رفض شالوم المبادرة العربية التي تطالب بحق العودة وإعادة جميع الأراضي ومن بينها الجولان. وقال إنه ينبغي على الحكومة الإسرائيلية المقبلة اتباع طريقة تمكن الإسرائيليين والفلسطينيين من وضع جميع الأفكار على طاولة الحوار، مضيفا أنه لا يرى مبررا للإعلان مسبقا أن هناك اتفاقا على أن يكون الحل النهائي هو إقامة دولة فلسطينية مستقلة.

غير أن نتانياهو، الذي يفضل التركيز في بداية الأمر على تحسين الأوضاع الاقتصادية للفلسطينيين، لا يرفض من حيث المبدأ إقامة دولة فلسطينية، ولكنه يريد دولة ذات سيادة محدودة.
XS
SM
MD
LG