Accessibility links

مقتل رئيس أركان جيش بيساو في عملية تفجيرية استهدفت المقر العام للجيش


قتل رئيس أركان القوات المسلحة البيساوية-الغينية الجنرال تاغمي نا واي في اعتداء استهدف مساء الأحد المقر العام للجيش في بيساو، حسب ما أعلن مدير مكتبه الكولونيل بوام نهامتشيو لوكالة الصحافة الفرنسية.

وقال في اتصال هاتفي مع الوكالة إن "الجنرال كان في مكتبه عندما انفجرت القنبلة. وقد أصيب بجروح خطيرة ولكنه قضى متأثرا به، إنها خسارة لنا جميعا". وأوقع الاعتداء خمسة جرحى آخرين، اثنان منهم بحالة الخطر، حسب المصدر نفسه.

وكان مصدر عسكري قد أعلن قبل ذلك لوكالة الصحافة الفرنسية أن قنبلة شديدة الانفجار انفجرت ما أدى إلى انهيار قسم كبير من المقر الرئيسي لقيادة الأركان الذي يضم مكتب الجنرال تاجمي نا واي. وكان رئيس الأركان أعلن مطلع يناير/ كانون الثاني انه تعرض لمحاولة اغتيال عندما فتح جنود من حرس الرئاسة النار باتجاه سيارته أمام القصر الجمهوري.

وجاء هذا الاعتداء بعد أربعة أعمال عنف وقعت خلال الأشهر الأربعة الماضية في إطار خلافات عميقة بين الجيش والرئاسة ووزارة الإدارة الداخلية. وفي 23 نوفمبر/تشرين الثاني ، هاجمت مجموعة من العسكريين ليلا مقر رئيس الدولة جواو برناردو فييرا في بيساو ما أدى إلى سقوط قتيلين في صفوف الحرس الجمهوري.

وبعد نجاته من الاعتداء، أمر رئيس الأركان بان يصبح الجنود التابعين للحرس الجمهوري والذين يشكلون كما قال "ميليشيا" تابعين لقيادته. وبعيد الانفجار، طلبت مجموعة من الضباط بقيادة القومندان صامويل فرناندس من الإذاعات المحلية تعليق برامجها فورا.

وقال فرناندس "أوقفوا البرامج، اقفلوا محطاتكم حتى حصولنا على كافة المعلومات حيال ما حصل في مقر قيادة الأركان. هذا الطلب هو أيضا لأسباب أمنية شخصية تتعلق بكم أيها الصحافيون". وتميز تاريخ غينيا بيساو، المستعمرة البرتغالية السابقة، منذ استقلالها عام 1974 بانقلابات ومحاولات انقلابية وعمليات تمرد.

وكان من المقرر أن يشارك الجنرال نا واي اليوم الاثنين في قمة رؤساء أركان جيوش دول المجموعة الاقتصادية في إفريقيا الغربية في برايا.

XS
SM
MD
LG