Accessibility links

logo-print

نتانياهو يتحفظ على إلزام إسرائيل بهدف واشنطن بشأن قيام دولة فلسطينية


قال سيلفان شالوم العضو البارز بحزب الليكود اليميني الذي تولى منصب وزير الخارجية حتى عام 2006 إن رئيس الوزراء القادم لن يلزم إسرائيل بهدف واشنطن بشأن قيام دولة فلسطينية.

وأضاف أن نتانياهو سينخرط في حوار مع الفلسطينيين ويتوقع أن يبدي تعاونا وثيقا مع إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما. لكنه قال إن زعيم الليكود لن يحكم مسبقا على ما ستسفر عنه مفاوضات السلام مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس بالموافقة مقدما كما فعلت الحكومة المنتهية ولايتها وسابقاتها بشأن الحل القائم على دولتين الذي تسانده القوى الدولية منذ اتفاقيات أوسلو عام 1993.

وقال شالوم لرويترز " نحتاج أن تتوصل الحكومة المقبلة إلى أسلوب يمكننا والفلسطينيين من طرح كل فكرة على الطاولة. لكني لا أرى سبيلا الآن للإعلان مسبقا أن النتيجة النهائية ستكون دولة فلسطينية مستقلة، هذا أمر يتعين مناقشته."

وأقر بأن عزوف نتانياهو عن مساندة التزام الحكومة المنتهية ولايتها التي يقودها الوسط بعملية أنابوليس للسلام التي رعتها الولايات المتحدة قبل 15 شهرا مرتبط بجهود تشكيل ائتلاف حكومي جديد في أعقاب الانتخابات التي أجريت الشهر الماضي.

وحصل الليكود على عدد من المقاعد يقل واحدا عما حصل عليه حزب كاديما الذي ينتمي إلى الوسط بزعامة وزيرة الخارجية المنتهية ولايتها تسيبي ليفني لكن أيا منهما لم يفز حتى بربع مقاعد البرلمان. وأقنعت أحزاب يمينية ودينية صغيرة الرئيس الإسرائيلي بمنح نتانياهو وليس ليفني الفرصة الأولى لتشكيل حكومة جديدة.

ورفضت ليفني التي قادت المفاوضات مع الفلسطينيين عرض نتانياهو بالمشاركة في حكومة وحدة وطنية جديدة قائلة إنها لا يمكن أن تقبل موقفه من قيام دولة فلسطينية. وحرص نتانياهو على عدم استبعاد قيام دولة فلسطينية لكنه ومعاونيه ذكروا أنه يريد وضع حدود لسيادتها قبل الموافقة على نتيجة مماثلة وتركيز المفاوضات على قضايا اقتصادية لا قضايا الأرض.

.

XS
SM
MD
LG