Accessibility links

logo-print

أفراد من جيش غينيا بيساو يقتلون رئيس الجمهورية فييرا انتقاما لمقتل رئيس هيئة الأركان


اغتال أفراد من الجيش في غينيا بيساو رئيس البلاد خواو بيرناردو فييرا انتقاما لمقتل قائدهم الجنرال باتيستا تاغمي نا واي رئيس هيئة أركان القوات المسلحة في البلاد.

وأشارت مصادر الأمن وشهود عيان إلى سماع دوي إطلاق النار من الأسلحة الثقيلة في الساعات الأولي من الصباح.

وقال الكولونيل المتقاعد ساندي فاتي وأحد المقربين من الرئيس فييرا إن ديبلوماسيين من سفارة أنغولا حاولوا إقناع الرئيس وزوجته بمغادرة منزله إلى مقر سفارتهم إلا أنه رفض.

وأكدت قيادة الجيش أن الوضع تحت السيطرة و أنها ستحترم المؤسسات الديموقراطية في البلاد.

وقد أدان الإتحاد الأوروبي اغتيال الرئيس فييرا ودعا إلى احترام النظام الدستوري.

غينيا بيساو تشهد سنوات من الانقلابات

ويذكر أن غينيا بيساو التي يبلغ عدد سكانها 1.6 مليون نسمة فقط شهدت سنوات من الانقلابات والحرب الأهلية واستخدمت في السنوات القليلة الماضية كنقطة عبور لمهربي الكوكايين من أميركا اللاتينية إلى أوروبا.

وتجدر الإشارة إلى أن فييرا حاكم عسكري سابق أطيح به في حرب أهلية في تسعينات القرن الماضي وعاد للسلطة في انتخابات عام 2005.

وكان على خلاف مع رئيس هيئة أركان القوات المسلحة الجنرال باتيستا تاغمي نا واي الذي قتل في هجوم مساء الأحد.

وتصاعدت حدة التوترات بين المؤسسة السياسية في بيساو وقوات الأمن. وفي أوائل يناير/ كانون الثاني أعلنت قيادة القوات المسلحة أن أفراد ميليشيا مكلفين بحماية الرئيس فييرا أطلقوا النار على الجنرال نا واي رئيس هيئة أركان القوات المسلحة الذي كان ينتقد فييرا.

ونفى احد أفراد الميليشيا أن إطلاق النار كان محاولة اغتيال ولكن قيادة القوات المسلحة أمرت رغم ذلك بحل الميليشيا.

وكانت وزارة الداخلية قد جندت هذه القوة المؤلفة من 400 فرد كي يكونوا حراسا شخصيين لفييرا بعد استهداف الرئيس في هجوم بالمدافع الرشاشة والقذائف الصاروخية على مقر إقامته في 23نوفمبر/تشرين الثاني من العام الماضي.

XS
SM
MD
LG