Accessibility links

logo-print

اتحاد الدواجن في بابل يرفض استخدام الرموز الدينية لترويج الدجاج المستورد


دعا اتحاد منتجي الدواجن في محافظة بابل وزارة الزراعة إلى وضع حد للتجاوزات في استيراد الدجاج، مشيرا إلى أن بعض المصدّرين يستخدمون رموزا دينية للترويج لصادراتهم.

وحمّل رئيس الاتحاد في محافظة بابل علي الزبيدي وزارة الزراعة مسؤولية فشل مشاريع تربية الدواجن لعدم اتخاذها الإجراءات الكفيلة بحماية المنتوج المحلي، وقال الزبيدي في حديث لـ"راديو سوا":

"المشكلة الأساسية لدينا هي الاستيراد المفتوح أو العشوائي الذي يخلو من الرسوم الكمركية، والمواد المستوردة منتهية الصلاحية ووزارة الزراعة ليس لديها أي دور ولا تتعاون مع القطاع نهائيا، ونحن نحمل هذه الوزارة المسؤولية عن تردي وضع هذا القطاع لأنه يفترض بها حمايته بوضع رسوم كمركية وفحص حقيقي لمنتجات الدواجن الداخلة إلى العراق".

وأعرب الزبيدي، في ندوة نظمها الاتحاد بالتعاون مع غرفة التجارة في مدينة الحلة لمناقشة واقع صناعة الدواجن، عن أمله في أن يصل صوتهم إلى مجلس النواب للانتباه إلى معاناة هذا القطاع، وأضاف:

"نحن نأمل من خلال هذه الندوات أن يصل صوتنا إلى البرلمان للانتباه إلى قطاع الدواجن لأنه يشكل ركنا مهما من أركان الاقتصاد العراقي، فإذا لم تنتبه الدولة إلى قطاع الدواجن وقطاع الزراعة بشكل عام فاقرأ على البلد السلام".

وانتقد الطبيب البيطري محمد ناجي استخدام الرموز الدينية للترويج لأحد أنواع الدجاج المستورد، وقال: "استخدام بعض الرموز الدينية للترويج لمثل هذا المنتوج أثر سلبيا على قطاع الدواجن في بابل، خصوصا وهو دجاج برازيلي يحمل علامة الروضة العباسية، وطبعا هم يستخدمون الرموز لأن عامة الشعب تتعاطف مع هذه الرموز".

يشار أن الدواجن المستوردة تغزو أسواق محافظة بابل وبأسعار أقل بكثير من أسعار الدواجن المحلية.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في الحلة حسين العباسي:
XS
SM
MD
LG