Accessibility links

logo-print

مؤتمر إعادة اعمار غزة يدعو إلى فتح المعابر ويعد باعتماد أربعة مليارات و481 مليون دولار


دعا المشاركون في مؤتمر إعادة اعمار غزة في بيانهم الختامي إلى "الفتح الفوري والكامل وغير المشروط لكافة معابر إسرائيل مع قطاع غزة" وأضاف البيان أن المشاركين اعتبروا أن تحقيق المصالحة الفلسطينية والتهدئة مطلبان ضروريان لانجاز جهود إعادة اعمار غزة.

وتابع البيان الذي تلاه وزير الخارجية المصرية احمد أبو الغيط أن "المشاركين طالبوا إسرائيل بالاحترام الكامل للقانون الدولي والإنساني الدولي ووقف استهداف أو تدمير البنية التحتية المدنية لغزة أو اتخاذ أي إجراء يؤثر بالسلب على حياة الفلسطينيين في غزة".

وأكد المشاركون أن "إقامة دولة فلسطينية قابلة للحياة يستلزم دعما متواصلا من المجتمع الدولي".

اعتماد أربعة مليارات و481 مليون دولار للفلسطينيين

وأعلن وزير الخارجية المصرية أن المشاركين في مؤتمر شرم الشيخ وعدوا بتقديم 4 مليارات و 481 مليون دولار للفلسطينيين.

وقال أبو الغيط في ختام المؤتمر الذي عقد بمشاركة نحو 70 دولة في المنتجع المصري "جمعنا اليوم أربعة مليارات و481 مليون دولار، تضاف إلى تعهدات سابقة، فيبلغ إجمالي المبلغ 5 مليارات و 200 مليون دولار"

وكان أبو الغيط يشير على الأرجح إلى تعهدات سابقة أعلنتها دول عربية خلال قمة الكويت للتنمية الاقتصادية والاجتماعية في النصف الثاني من يناير/كانون الثاني.

وقدمت السلطة الفلسطينية خطة بقيمة مليارين و800 مليون دولار تشمل قيمة مشاريع لإعادة اعمار قطاع غزة وإزالة الدمار الذي خلفته الحرب الإسرائيلية والعجز في الميزانية للعام 2009.

قبول دولي واسع

وأكد احمد أبو الغيط أن بلاده "تتوقع قبولا دوليا عريضا" للحكومة الفلسطينية التي ستنبثق عن الحوارات التي ستجري في القاهرة اعتبارا من العاشر من الشهر الجاري للاتفاق على تشكيلتها.

وأضاف "نتصور انه يجب أن يكون هناك تفرقة بين الحكومة الفلسطينية المقبلة أيا كان اسمها سواء حكومة وفاق أو حكومة وحدة أو حكومة انتقالية أو حكومة تكنوقراط أو حكومة مستقلين .. المهم هو أن يفرق المجتمع الدولي بين هذه الحكومة وبين المنظمات الفلسطينية الموجودة على الأرض".

وأكد أبو الغيط أنه "لا يجب أن يتدخل المجتمع الدولي أو أي طرف دولي في سعي الفلسطينيين للوصول إلى هذه الحكومة والتوافق عليها".

XS
SM
MD
LG