Accessibility links

مؤسسة غالوب تقول إن 49 بالمئة من الجالية الاسلامية في أميركا يميلون للحزب الديموقراطي


أجرت مؤسسة غالوب لإستطلاع الآراء مسحا لآراء أفراد الجالية الإسلامية في الولايات المتحدة لمعرفة توجهاتهم السياسية وأوضاعهم الاقتصادية بصفة عامة. وخلص الاستطلاع إلى أن هذه الجالية تتميز بتركيبة فريدة من الناحية العرقية كما يقول أحمد يونس كبير المحللين المعنيين بالدراسات الإسلامية في المؤسسة:

"إنهم يمثلون شريحة مهمة حيث أنهم من أكثر الشرائح الدينية تنوعا من الناحية العرقية في المجتمع الأميركي".

ورغم أن المسلمين الأميركيين متدينون بصفة عامة، إلا أن يونس يقول إن الاستطلاع أشار إلى أن تدينهم لم يقرِّبهم كثيرا من المحافظين الأميركيين:

"رغم أن أفراد هذه الجالية متدينون بدرجة مساوية تقريبا للبروتستانت، وإن كانت تقل عن المورمون، إلا أننا نجد أنهم من الناحية السياسية يميلون إلى الابتعاد عن الهوية السياسية الأميركية القياسية المتمثلة في المحافظين الدينيين والمحافظين السياسيين".

وفيما يتعلق بانتماءاتهم الحزبية، يقول يونس:

"قال 49 بالمئة من المسلمين الذين شملهم استطلاعنا إنهم يميلون إلى الحزب الديموقراطي، وقال 37 بالمئة منهم إنهم يميلون إلى المستقلين من الناحية السياسية".

وأظهر الاستطلاع أن ثلث المسلمين الأميركيين من أصول افريقية، ومعظمهم ممن تحولوا من ديانات أخرى لاعتناق الإسلام.

XS
SM
MD
LG