Accessibility links

كلينتون تشكك في استجابة إيران للمبادرات الأميركية


قال مسؤول كبير في وزارة الخارجية الأميركية يوم الاثنين إن وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون تشك في أن تستجيب إيران لمبادرات أميركية للحوار عندما تطرح مثل هذه المبادرات.

وقال المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن هويته إن كلينتون أبلغت وزير خارجية دولة الإمارات العربية المتحدة أن الولايات المتحدة لا يساورها أي وهمبشأن إيران التي يشتبه الغرب في أنها تسعى لصنع قنبلة نووية.

وقال المسؤول متحدثا على هامش مؤتمر للمانحين الدوليين لإعادة إعمار غزة عقد في مصر حيث عقدت كلينتون عدة اجتماعات ثنائية إن الوزيرة الأميركية قالت إنها متشككة في أن تستجيب إيران لأي نوع من عروض الحوار أو لليد الممدودة لها.

وفي مسعى للنأي بنفسه عن سياسة إدارة الرئيس الأميركي السابق جورج بوش، قال الرئيس الأميركي باراك أوباما إنه مستعد للتحاور مع إيران بشأن عدة قضايا مثل طموحاتها النووية والمساعدة التي يمكن أن تقدمها بخصوص الوضع في أفغانستان.

وقالت كلينتون التي تحدثت بعد ختام أعمال مؤتمر المانحين إن واشنطن ستواصل التشاور مع حلفائها بشأن إيران.

وقالت في مؤتمر صحفي لقد أوضحنا موقفنا للناس هنا في مصر والأردن وأيضا في الخليج وفي أماكن أخرى وإنه كما قال الرئيس أوباما نحن مستعدون لمد يدنا إذا مد الطرف الآخر يده من أجل أن يكون هناك نوع ما من الحوار. وأضافت ولكن ذلك لن يتم إلا بتشاور وثيق مع أصدقائنا.

كما هددت الإدارة بتكثيف الضغوط على إيران من خلال تشديد العقوبات إذا لم تتعاون وتتخلى عن الأنشطة النووية الحساسة. إلا أن طهران تنفي أنها تصنع قنبلة ذرية وتقول إن نشاطها يقتصر على أغراض توليد الطاقة المدنية.

هذا ولم تقدم إدارة أوباما بعد عرضا رسميا لإجراء محادثات وتقوم بمراجعة شاملة لسياستها بشأن إيران بما في ذلك إمكانية فتح مكتب دبلوماسي منخفض المستوى في طهران بالإضافة إلى الحوار.

وزارة الدفاع الأميركية توضح تصريحات مولن

على صعيد آخر، حاولت وزارة الدفاع الأميركية الاثنين توضيح تصريحات ضابط أميركي كبير تتعلق بالبرنامج النووي الإيراني اعتبر فيها أن طهران تملك ما يكفي من المواد الانشطارية لإنتاج قنبلة ذرية.

وكان رئيس أركان الجيوش الأميركية الأميرال مايكل مولن يشير إلى كمية اليورانيوم الضعيفة التخصيب التي تنتجها إيران والذي يتعين تخصيبه على مستويات أعلى لإنتاج القنبلة الذرية حسبما أكد المتحدث باسم البنتاغون براين ويتمان.

وقال إنه من الواضح أنهم يستطيعون إنتاج يورانيوم ضعيف التخصيب.

وأضاف أنه عندما رد الجنرال مولن على سؤال عن اليورانيوم الضعيف التخصيب كان يتحدث على ما يبدو عن اليورانيوم المخصب معتبرا أن الطريقة التي نقلت فيها وسائل الإعلام تصريحاته أثارت الأحد نوعا من البلبة.

من ناحية أخرى، جددت إيران الاثنين التأكيد على أنها لا تسعى لحيازة سلاح نووي ردا على تصريحات مولن.

وردا على سؤال لقناة CNN الأحد عما إذا كانت طهران تملك ما يكفي من المواد النووية لصنع قنبلة ذرية، قال مولن "نعم بكل صراحة نعتقد ذلك".

واعتبر مولن أن امتلاك إيران للقنبلة الذرية ينذر كما يعتقد منذ زمن طويل بآفاق سيئة للمنطقة وللعالم.

من جهته أعلن وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس الأحد أن إيران ليست على وشك حيازة سلاح نووي.

وقال الوزير في مقابلة مع قناة "NBC"، إنهم ليسوا قريبين من الحصول على المخزونات الكافية وليسوا على وشك حيازة سلاح في هذه المرحلة.

وطبقا لما قاله المتحدث باسم البنتاغون فإن التحليل الذي أبداه مولن وغيتس هو نفسه بالنسبة إلى الملف النووي الإيراني.
XS
SM
MD
LG