Accessibility links

logo-print

الأمم المتحدة في السودان تقلل من احتمال تعرض قواتها في السودان لأي هجوم بسبب إصدار أمر دولي بشأن البشير


قال رئيس عمليات حفظ السلام في الأمم المتحدة ألان لو روا الاثنين إن قوات الأمم المتحدة في السودان تقوم بإعداد خطط لئلا يتفجر عنف إذا صدر أمر دولي باعتقال الرئيس السوداني لكنها لا تتوقع أن تتعرض للهجوم.

وقال لو روا أيضا أن بعثتي حفظ السلام في السودان ليس لديهما تفويض باعتقال الرئيس عمر حسن البشير ولن تحاولا أن تفعلا ذلك إذا أصدرت المحكمة الجنائية الدولية هذا الأمر.

وكان قضاة المحكمة في لاهاي قالوا إنهم سيعلنون يوم الأربعاء ردهم على طلب المدعي لويس مورينو اوكامبو إصدار أمر اعتقال في حق البشير بتهم ارتكاب جرائم حرب وإبادة في دارفور.

وقال لو روا في مؤتمر صحفي إن البعثتين وإحداهما في دارفور والأخرى تراقب تنفيذ اتفاق سلام بين الشمال والجنوب في السودان ابرم عام 2005 لن تتحركا أو تغيرا أنشطتهما المعتادة مهما كان قرار قضاة المحكمة. وقال " لدينا خطط طوارئ لمحاولة مواجهة أي موقف."

وأضاف قائلا " إن قرارا يؤثر على رئيس البلاد قد يكون له تأثير على الأرض ولذلك فانه من الضروري لنا أن نكون مستعدين للرد." وقال لو روا إن خططا أعدت " إذا تعرض موقع ما للهجوم. وسنرى كيف سيكون ردنا. ولا يمكنني إعطاء تفاصيل ما سنفعله."

واستدرك بقوله ولكن حتى الآن "لا نخشى أن تكون بعثة الأمم المتحدة مستهدفة على وجه الخصوص وليست هناك نية للتحرك أو تخفيف مهامنا." وقال كمال العبيد وزير الدولة بوزارة الإعلام السودانية الاثنين انه ستكون هناك تعبيرات شعبية إذا أصدرت المحكمة أمر اعتقال للبشير.

وأوضح أن السلطات لن تسمح باستهداف الدبلوماسيين أو بعثاتهم أو الأجانب. وقال لو روا إن الممثل المشترك للاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة في دارفور رودولف ادادا تلقى تأكيدات مماثلة من وزارة الخارجية السودانية.

XS
SM
MD
LG