Accessibility links

logo-print

كلينتون تجري سلسلة مباحثات في إسرائيل والضفة الغربية وتؤكد التزام واشنطن بقيام الدولة الفلسطينية


بدأت هيلاري كلينتون أول زيارة لإسرائيل والضفة الغربية كوزيرة للخارجية الأميركية بعد أن أكدت التزام البيت الأبيض في عهد الرئيس باراك اوباما بإقامة دولة فلسطينية إلى جانب دولة إسرائيل.

وتوجهت كلينتون جوا إلى تل أبيب قادمة من منتجع شرم الشيخ المصري حيث حضرت مؤتمر المانحين الدوليين الذي تعهد بتقديم نحو 4.5 مليار دولار لمساعدة الاقتصاد الفلسطيني وإعادة بناء قطاع غزة.

وتعتزم كلينتون إجراء محادثات مع زعماء إسرائيليين الثلاثاء في القدس ومع الرئيس محمود عباس في الضفة الغربية المحتلة يوم الأربعاء وستعطيها هذه المحادثات فرصة كي تقيم بنفسها فرص إحياء مفاوضات السلام.

لكن رئيس الوزراء الإسرائيلي المكلف بنيامين نتانياهو ما زال يحاول تشكيل حكومة في أعقاب انتخابات برلمانية أجريت في العاشر من فبراير/ شباط ومن ثم فمن غير المتوقع اتخاذ خطوات كبيرة نحو السلام خلال محادثات كلينتون التي تستمر يومين.

وفي مؤتمر المانحين اتخذت كلينتون موقفا مشددا من حركة المقاومة الإسلامية حماس الاثنين وقالت إن معونة قيمتها 900 مليون دولار ستقدمها الولايات المتحدة للفلسطينيين تأتي ضمن جهد أوسع لإحلال السلام بين العرب وإسرائيل.

وفي تأكيد لموقف الإدارة الأميركية شددت كلينتون على عدم ذهاب أي من أموال المعونة إلى حماس قائلة إنه يتعين عليها الاعتراف بإسرائيل ونبذ العنف وقبول اتفاقات السلام السابقة بين إسرائيل والفلسطينيين إن شاءت الخروج من العزلة.

وقالت إن الولايات المتحدة ستسعى بقوة للوصول إلى حل للصراع الإسرائيلي الفلسطيني يقوم على أساس دولتين.

XS
SM
MD
LG