Accessibility links

السفارة الأميركية في مصر تطالب رعاياها بتوخي الحذر بعد الهجوم الأخير ومقتل عدد من السياح


دعت السفارة الأميركية لدى القاهرة رعاياها في مصر إلى توخي الحيطة والحذر بعد هجوم أدى إلى مقتل وجرح سياح الشهر الماضي، لافتا النظر إلى وجود مؤشرات عن التخطيط للقيام بأعمال مشابهة في البلاد.

وقالت السفارة في بيان نشر على موقعها الالكتروني إن "هذه الأحداث لا تبدو مترابطة، ولكن هناك بعض المؤشرات على التخطيط لحوادث أخرى،" ناصحة الأميركيين بتوخي قدر كبير من الحذر خلال توجههم إلى المناطق السياحية في مصر.

وأدى انفجار نفذ بعبوة ناسفة في 22 فبراير/شباط الماضي في حي خان الخليلي القاهري إلى مقتل فتاة فرنسية وإصابة 24 شخصا آخر بجروح.

وأصيب مواطن أميركي في الـ27 من الشهر ذاته بجروح في الوجه بعد مهاجمة مواطن مصري له بأداة حادة. وألقى رجل السبت الماضي زجاجة حارقة في إحدى محطات مترو أنفاق القاهرة غير أنها لم تنفجر.

وكانت مصر قد شهدت في تسعينات القرن الماضي موجات عنف أدت إلى مقتل أكثر من ألف شخص.

ويعد القطاع السياحي موردا حيويا للاقتصاد المصري، حيث بلغت عائداته 11 مليار دولار خلال السنة المالية 2008، وهو يوظف 12.6 بالمئة من القوى العاملة في مصر.
XS
SM
MD
LG