Accessibility links

العثور على مقبرة فرعونية يرجح أنها لحفيدة رمسيس الثاني


عثرت بعثة يابانية على مقبرة فرعونية تضم مومياوات وقطع جنائزية وتابوت حجري جنوبي القاهرة لسيدة تدعى إيزيس نفرت يرجح أنها حفيدة رمسيس الثاني أبرز ملوك الفراعنة.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار المصرية زاهي حواس قوله إن البناء الخاص بالمقبرة يشير إلى أنها تعود لعصر الأسرة الثامنة عشرة، مشيرا إلى أن البناء الداخلي والتشكيل المعماري للمقبرة يؤكدان انتمائها لعصر هذه الأسرة.

وقال إن تشابه اسم صاحبة المقبرة مع اسم حفيدة رمسيس لا يعني أن المقبرة خاصة بها.

ونقلت وكالة رويترز عن حواس أن المقبرة تقع بالقرب من الآثار الخاصة بالأمير خع ام واست أحد أبناء الملك رمسيس الثاني.

بدوره، قال ساكوجي يوشيمورا رئيس البعثة اليابانية إن البعثة عثرت داخل حجرة الدفن على تابوت من الحجر الجيري مكسور ومقسم إلى أجزاء، عليه نقش غائر ملون باللون الأزرق نقش عليه اسم صاحبة التابوت ايزيس نفرت ولقبها المرأة النبيلة.

يشار إلى أنه عثر على هذه المقبرة جنوب غربي منطقة سقارة ضمن الآثار الخاصة بابن رمسيس الثاني خع ام واست الذي عثر له على مقبرة جميلة أيضا في وادي الملكات في البر الغربي لمدينة الأقصر.

والمقبرة كما وصفها حواس تتكون من مقصورة تضم صرحا وفناء فيه أعمدة مربعة وحجرة داخليه فيها أربعة أعمدة وتنتهي بثلاث مقصورات للعبادة وقاعدة هرم وحجرة للدفن.

وسيتم البحث خلال الأسابيع المقبلة على تحديد عصر هذه المقبرة التي تعود في كل الحالات إلى عصر الدولة الحديثة التي تنتمي إليها كل من الأسرتين الثامنة عشرة والتاسعة عشرة.

XS
SM
MD
LG