Accessibility links

اوباما يؤكد أنه لم يعرض على روسيا أي شكل من المساومة بشأن البرنامج النووي الإيراني


أكد الرئيس الأميركي باراك اوباما الثلاثاء انه لم يعرض على روسيا أية "مساومة "في رسالة قيل انه وجهها إلى موسكو وعرض فيها التخلي عن الدرع الصاروخية الأميركية مقابل مساعدة روسيا في منع إيران من تطوير برنامج نووي عسكري وصواريخ طويلة المدى.

وأعلن مسؤول أميركي كبير الثلاثاء أن اوباما وجه رسالة إلى نظيره الروسي ديمتري مدفيديف تربط مستقبل الدرع الأميركية المضادة للصواريخ في أوروبا بالتطلعات الإيرانية.

وذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" في وقت سابق من الثلاثاء أن اوباما وجه رسالة إلى نظيره الروسي أبدى فيها استعداد الولايات المتحدة لعدم نشر الدرع المضادة للصواريخ في أوروبا مقابل مساعدة روسيا في وقف إيران من تطوير أسلحة طويلة المدى وسلاح نووي.

وقال اوباما "الطريقة التي فسر فيها ذلك على ما اعتقد هو على انه نوع من أنواع المساومة".

وأضاف أن "ذلك كان مجرد قول حقيقة قلتها في وقت سابق وهو أن البرنامج الصاروخي الدفاعي يهدف إلى التعامل ليس مع التهديد الروسي بل مع التهديد الإيراني".

مدفيدف: ليس ثمة مقايضة

ويذكر أن الرئيس مدفيدف نفى وجود أي نوع من المقايضة بين بلاده والولايات المتحدة بشأن إيران مشيرا إلى أنه اتصل بالرئيس الأميركي باراك أوباما هاتفيا وتبادلا الرسائل إلا أنه لم يقترح أن تساعد روسيا في إقناع إيران بالتخلي عن طموحاتها النووية مقابل صرف النظر عن نشر الشبكة الأميركية المضادة للصواريخ لضمان حماية أميركا وحلفائها الأوروبيين من مخاطر الصواريخ التي قد تطلقها إيران.

وقال الرئيس الروسي ميدفيدف بعد لقائه رئيس وزراء إسبانيا في مدريد:

" إننا على اتصال مستمر، فقد تحدثنا عدة مرات على الهاتف كما تبادلنا الرسائل، ومن غير المعقول إنكار ذلك. أما بالنسبة لحدوث أي نوع من المقايضة، فيمكنني الجزم بأن الأمر لم يكن هكذا لأنه من غير المفيد أن يكون على هذا النحو."

XS
SM
MD
LG