Accessibility links

logo-print

الرئيس الباكستاني يؤكد غداة الهجوم على فريق سريلانكا للكريكت إن إسلام اباد لن تتفاوض مع طالبان


صرح الرئيس الباكستاني آصف علي زرداري أن باكستان لن تتفاوض مع حركة طالبان الآن ولا في المستقبل وأكد انه "لا يحق لنا الفشل" في مكافحة الإرهاب.

وقال زرداري في مقال نشرته الأربعاء صحيفة "وول ستريت جورنال" غداة هجوم استهدف فريق سريلانكا للكريكت في لاهور وأسفر عن سقوط ثمانية قتلى "انه نضال وجودي، إذا خسرنا فان العالم سيخسر. لا يحق لنا الفشل". وأضاف "لم نتفاوض ولن نتفاوض مع متطرفين من طالبان ولا مع الإرهابيين"، مؤكدا أن هجوم الثلاثاء "يدل مرة جديدة على الشيطان الذي نواجهه".

وأطلقت باكستان حملة للبحث عن 12 رجلا يعتقد أنهم منفذو الهجوم الذي وقع في لاهور ثاني مدن البلاد. وقال زرداري إن "رجال الدين الذين نتصل بهم ليسوا من أعضاء طالبان،" موضحا أن باكستان قالت لرجال الدين إن "تحييد طالبان والمتمردين الآخرين من مسؤوليتهم."

وتابع أن قوات الأمن ستتحرك إذا تبين أن السلطات في وادي سوات غير قادرة على السيطرة على المتمردين.
كما أكد أن الحكومة لن تسمح بإغلاق أي مدرسة للبنات وشدد على أن تعليم الفتيات إلزامي.

وقال زراداري "ليس هناك ما يدل على استسلام أو تساهل من قبل الحكومة حيال المتطرفين، بل العكس"، في رد على الانتقادات التي تشير إلى انه تمت التضحية بالنساء في وادي سوات باسم الأمن الإقليمي.

وعبر الرئيس الباكستاني عن ارتياحه للاجتماع الذي عقد الأسبوع الماضي بين مسؤولين أميركيين وباكستانيين وأفغان في واشنطن، معتبرا انه "خطوة حاسمة في الحرب على الإرهاب والتطرف في جنوب ووسط آسيا".

XS
SM
MD
LG