Accessibility links

التوتر يخيم على السودان قبل ساعات من قرار المحكمة الجنائية الدولية بحق البشير


خيمت أجواء من التوتر على السودان اليوم الأربعاء وتم نشر قوات الأمن في مناطق من البلاد وسط توقعات باندلاع مظاهرات مؤيدة للرئيس السوداني عمر البشير في حال صدور مذكرة توقيف بحقه من قبل المحكمة الجنائية الدولية التي تتهمه بالقيام بجرائم حرب وإبادة في دارفور.

ويخشى العديد من السودانيين أن يؤدي صدور مذكرة توقيف إلى إغراق البلاد في الفوضى وتشجيع متمردي دارفور على شن هجمات جديدة أو دفع القوات الحكومية إلى تنفيذ أعمال انتقامية ضد من تعتبرهم مؤيدين لمثل هذه المذكرة.

ورغم أجواء الترقب، بدت شوارع الخرطوم هادئة منتصف نهار الأربعاء، في حين أشارت مصادر عدة إلى عدم توجه الكثير من موظفي الحكومة إلى مقرات عملهم.

ويتوقع أن تنظم تظاهرات تأييد للبشير في مختلف المدن السودانية وخصوصا بالقرب من سفارات الولايات المتحدة وفرنسا ومكاتب الأمم المتحدة في الخرطوم.

وقال المتحدث باسم الحكومة السودانية كمال عبيد "بالطبع ستكون هناك ردود فعل شعبية على قرار المحكمة الجنائية"، مؤكدا أن الحكومة ستحمي السفارات والبعثات الدبلوماسية والمدنيين الأجانب.

وأعلن عثمان يوسف كبير، حاكم ولاية شمال دارفور، أن البشير سيزور الولاية الأحد المقبل، كما نقلت عنه وكالة الأنباء السودانية، في حين لم يؤكد المكتب الإعلامي للرئاسة هذه الزيارة.

وأفادت مصادر في قوة حفظ السلام المشتركة للأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي في دارفور بأن دورياتها تسير بصورة طبيعية، لكنها مع ذلك تتابع عن كثب ما يجري في المنطقة.

توتر في دارفور

وقال مصدر في القوة المشتركة طلب عدم ذكر اسمه إن عناصر وحدته منتشرين على الأرض يشعرون بأجواء من التوتر، على حد تعبيره.

وأكد المصدر ذاته انتشار قوات الأمن الحكومية بإعداد كبيرة في دارفور. وذكر مسؤلون في القوة المشتركة أن الجيش السوداني يعتزم القيام باستعراض للقوة في الفاشر، العاصمة التاريخية لدارفور.

وحذرت السلطات السودانية من أنها ستعاقب أي إعلان يؤيد قرار المحكمة الجنائية.

إجلاء أطباء بلا حدود

وعلى صعيد متصل، قالت منظمة أطباء بلا حدود اليوم الأربعاء أنها تلقت أمرا من الحكومة السودانية بإجلاء موظفيها الأجانب من دارفور، وذلك قبيل ساعات من القرار المرتقب صدوره عن المحكمة الجنائية الدولية بشأن مذكرة توقيف محتملة بحق البشير.

ويتوقع أن تبت المحكمة الجنائية الدولية بعد ظهر اليوم في مسألة إصدار مذكرة التوقيف التي ستكون الأولى في حال إقرارها بحق رئيس دولة ما زال يتولى مسؤولياته الرئاسية.

وكان مدعي عام المحكمة الجنائية لويس مورينو اوكامبو قد قال يوم أمس الثلاثاء إن لديه أدلة وصفها بأنها "دامغة" تتيح اتهام البشير بجرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية وإبادة جماعية.
XS
SM
MD
LG