Accessibility links

وزير خارجية السعودية يزور دمشق للمرة الأولى منذ ثلاث سنوات


وصل وزير الخارجية السعودية الأمير سعود الفيصل إلى دمشق اليوم الأربعاء، في زيارة هي الأولى له منذ ثلاث سنوات، يتوقع أن يلتقي خلالها الرئيس السوري بشار الأسد ووزير الخارجية وليد المعلم.

وتوجه الفيصل إلى سوريا قادما من مصر حيث كان قد شارك أمس الثلاثاء في اجتماع وزراء خارجية الدول العربية الذي عقد في مقر الجامعة العربية في القاهرة.

وتأتي زيارة الفيصل إلى دمشق بعد زيارة مماثلة قام بها نظيره السوري وليد المعلم إلى الرياض الأسبوع الماضي حاملا رسالة من الأسد إلى الملك السعودي عبد الله بن عبد العزيز.

ونقلت صحفية الوطن السورية في عددها الصادر اليوم الأربعاء، عن مصادر سورية قولها إن الزيارة تأتي في سياق جهود المصالحة العربية.

وأكد المصدر السوري نفسه أن زيارة الفيصل تنسجم أيضا مع اللقاء الثلاثي الذي عقد أمس الثلاثاء في القاهرة بين الفيصل والمعلم مع نظيرهما المصري أحمد أبو الغيط. وأشار إلى أن المجتمعين في اللقاء الثلاثي بحثوا مواصلة الخطوات لتحقيق المصالحة العربية الشاملة.

تحسن في العلاقات

وكان الفيصل قد أكد أمس الثلاثاء في افتتاح اجتماعات الوزراء العرب أن تحسنا ملموسا طرأ في العلاقات العربية- العربية بما في ذلك الاتصالات الايجابية القائمة بين الرياض ودمشق والتي من شأنها أن تدعم مسيرة المصالحة العربية عموما، وفق قوله.

يذكر أن العلاقات بين سوريا والسعودية كانت قد شهدت توترا متصاعدا منذ اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري في فبراير/ شباط 2005.

وتعود آخر زيارة رسمية قام بها الأمير الفيصل إلى دمشق إلى يناير/ كانون الثاني 2006، تبعتها زيارة للرئيس السوري بشار الأسد إلى السعودية، في إطار الجهود لإنهاء القطيعة بين البلدين.

لكن الفتور عاد إلى العلاقات التي توترت كذلك بين القاهرة ودمشق مع الحرب الإسرائيلية في لبنان في يوليو/ تموز 2006، حيث اتهمت مصر والسعودية والأردن حزب الله بالقيام بـ"مغامرات سياسية".
XS
SM
MD
LG