Accessibility links

إطلاق سراح 32 معتقلا من سجن بوكا التابع للجيش الأميركي


أطلقت القوات الأميركية سراح 32 معتقلا من سجن بوكا اليوم الأربعاء، فيما يتوقع أن تفرج هذه القوات عن ثمانية آلاف معتقل في الفترة المقبلة.

وتم الإفراج عن 20 من هؤلاء المعتقلين قرب إحدى القواعد الأميركية في منطقة الشعب شمال شرقي بغداد، فيما أفرج عن الـ 12 الآخرين في منطقة الأعظمية شمالي العاصمة.

وأكد قيس الموسوي رئيس لجنة الدفاع والمتابعة للمعتقلين العراقيين، وهي إحدى منظمات المجتمع المدني، أن قرابة الثمانية آلاف معتقل سيطلق سراحهم قريبا، مشيرا إلى أن المعتقلين المطلوبين للقضاء سيتم تحويلهم إلى القضاء العراقي.

إلى ذلك أعرب عدد من المعتقلين في منطقة الشعب وسط بغداد عن مشاعر الارتياح لإطلاق سراحهم، وأكد عدد منهم لـ "راديو سوا" عدم ثبوت صحة التهم التي وجهت لهم.

وأشار أحد المعتقلين المفرج عنهم ويدعى أحمد النوري إلى أن السلطات وجهت له كتاب اعتذار عن الاعتقال، مع تأكيد على أن اعتقاله كان نتيجة اشتباه وأنه بريء.

فيما أشار آخر، إياد الشوالي، إلى أن المعتقلين في سجن بوكا كانوا يتعرضون إلى سوء المعاملة من قبل القوات الأميركية، قائلا: "هناك جوع وظلم والتعامل لم يكن جيدا، التفتيش كان صعبا ويضعون الجامعة في أيدينا عندما نذهب للمواجهة".

من جهته، نفى النقيب بيرنارد سبيكس آمر قاعدة حي البساتين في منطقة الشعب، تعرض المعتقلين في سجن بوكا إلى سوء المعاملة، واصفا إجراءات التعامل معهم بـ"المثالية"، مضيفا أنهم تلقوا "دورات في التعليم والفنون المختلفة"، على حد قوله.

ووصف سبيكس إطلاق سراح هؤلاء المعتقلين بالخطوة المهمة لتفعيل التعاون المشترك بين العراق والولايات المتحدة خصوصا بعد إبرام الاتفاقية الأمنية بين الجانبين.

وأعرب عدد من ذوي المعتقلين لـ"راديو سوا" عن فرحتهم بإطلاق سراح أبنائهم.

يشار إلى أن الاتفاقية الأمنية التي وقعت بين العراق والولايات المتحدة الأميركية تقضي بإطلاق سراح جميع المعتقلين العراقيين والبالغ عددهم نحو 15 ألف معتقل في سجني بوكا في محافظة البصرة، وكروبر قرب مطار بغداد، فضلا عن تحويل عدد منهم إلى السجون العراقية لينظر القضاء العراقي في التهم الموجهة إليهم.

XS
SM
MD
LG