Accessibility links

محمد منير وماريا ديلمار يفتتحان حفلات الشراكة العربية الأوروبية


افتتحت احتفالات برنامج الشراكة العربية الأوروبية في مسرح دار الأوبرا المصرية بحفل أحياه المطرب النوبي المصري محمد منير والمغنية الاسبانية ماريا ديلمار في حضور عدد كبير من المسؤولين العرب.

وقدمت ديلمار وفرقتها أغان اسبانية تستند على التراث الموسيقى الشعبي الاسباني، فيما قدم منير وفرقته مجموعة من الأغاني التي اشتهر بها وأبرزها "الليلة يا سمرا"، "علّي صوتك بالغنا، لسه الأغاني ممكنة"، "خديني بريحك"، "خليها على الله"، "يونس"، "نعناع الجنينة"، "الدنيا ريشة بهوا".

كما أدى منير وديلمار معا عدة أغان مثل أغنية "الشمندورة" التي تمت ترجمتها خصيصا إلى الاسبانية لتؤديها ديلمار معه إلى جانب موشح "لما بدا يتثنى" و"يالا للي" و"حدوته مصرية".

"الثقافة المعبر الحقيقي لحل الخلافات"

وكان الحفل قد افتتح بكلمات حول بداية برامج الشراكة العربية الأوروبية تحدث فيها الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى الذي أشار إلى أن فكرة برنامج الشراكة العربية الأوروبية جاءت لتؤكد على التعاون الثقافي في مجالاته المختلفة الفنية والأدبية والفنية التشكيلية ومعارض الكتب وغيرها. كما أكد موسى على تطلع الجميع إلى الفنون والأزياء والكتب وليس فقط السياسة.

بدورها، نوهت المفوضة الأوروبية للعلاقات الخارجية بينيتا فيريرو فالدنر إلى أن فكرة الأمسية انبثقت من الاجتماع الوزاري لجامعة الدول العربية والاتحاد الأوروبي الذي عقد في مالطا خلال شهر فبراير/شباط من العام الماضي، حيث تم إبرام اتفاقية لتعزيز العلاقات المتبادلة في المجال الاقتصادي والسياسي والثقافي.

وأكدت أن المفوضية بصفتها احد الأطراف المشاركة في خروجها للعالم، تقدم هذا العرض كتحية للشعب الفلسطيني في غزة.

ودعت فالدنر إلى دعم جهود السلام، وقالت إن الثقافة هي المعبر الحقيقي لحل أية خلافات.

واعتبر المدير التنفيذي لمؤسسة الحوار الأوروبي المتوسطي اندريا ازولي اندريو كلاريت أن الحفل يشكل تعبيرا عن العلاقات التاريخية الطويلة بين أوروبا والعالم العربي، مؤكدا على دور الموسيقى في التواصل بين الحضارات.

XS
SM
MD
LG