Accessibility links

logo-print

سجال في واشنطن حول احتمال تشكيل لجنة للتحقيق بتجاوزات إدارة بوش


تشهد الولايات المتحدة هذه الأيام سجالا صاخبا حول احتمال تشكيل لجنة تتولى التحقيق في الانتهاكات التي يعتقد أن إدارة الرئيس جورج بوش السابقة قد ارتكبتها بعد الحادي عشر من سبتمبر/أيلول عام 2001 في إطار الحرب على الإرهاب.

فقد صرح السناتور باتريك ليهي رئيس لجنة الشؤون القضائية في مجلس الشيوخ بأن ما من شيء أساء إلى صورة الولايات المتحدة في العالم بقدر ما اتضح أن الإدارة السابقة حرفت القانون وتجاوزت حدودها بالسماح بالتعذيب وسوء المعاملة.

وفي ما تتكشف كل أسبوع حقائق جديدة حول ممارسات العهد السابق نشرت إدارة الرئيس باراك أوباما الاثنين الماضي تسع مذكرات داخلية كانت قد أصدرتها إدارة بوش.

وتؤكد تلك المذكرات أن الإدارة السابقة سعت إلى إيجاد أساس قانوني لعدد من الممارسات المثيرة للجدل مثل نقل السجناء إلى الخارج لاستجوابهم سرا، ومنح الرئيس سلطة إصدار الأمر بالتنصت على المكالمات الهاتفية دون مذكرات قضائية.

ويذكر أن كثيرين من أعضاء مجلسي الكونغرس من الديموقراطيين ومنظمات الدفاع عن حقوق الإنسان يطالبون بتشكيل مثل هذه اللجنة.

وقال السناتور ليهي إن الهدف من اللجنة هو تحديد الأخطاء التي ارتكبت بقصد عدم تكرارها. غير أن السناتور الجمهوري أرلن سبكتر دعا إلى إجراء ملاحقات جنائية في كل حالة على حدة، لا إجراء تحقيق شامل.
XS
SM
MD
LG