Accessibility links

مؤتمر اقتصادي في البصرة يبحث ضرورة دعم الحكومة للقطاع الخاص


أقامت لجنة "دعم إعمار وخدمات البصرة" مؤتمراً اقتصادياً شارك فيه العشرات من رجال الأعمال والمستثمرين المحليين الذين أكدوا خلال المؤتمر على ضرورة أن تقوم الحكومة بدعم القطاع الخاص في المحافظة.

وقال رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر مخلص الخزاعي إن الشركات المحلية بحاجة إلى إجراءات حكومية تجعلها قادرة على منافسة الشركات الأجنبية.

وأضاف قائلا : "لقد ترسخت تجربة القطاع الخاص العراقي في محافظة البصرة خلال العقد السابع من القرن الماضي في ضوء التشريعات الحكومية الداعمة له والإعفاءات الضريبية والامتيازات التي حصل عليها آنذاك، إلا أن الأحداث التي وقعت في العقدين الثامن والتاسع أثرت سلباً على القطاع الخاص ونسبة مساهمته في النشاط الاقتصادي، أما اليوم فإن القطاع الخاص بحاجة إلى دعم الحكومة من خلال منح تسهيلات للقروض وإعفاءات ضريبية وجمركية حتى يتمكن من استعادة عافيته."

وغاب عن المؤتمر الأعضاء الحاليون في مجلس المحافظة فيما شارك فيه عدد من أعضاء المجلس القادم ومنهم رئيس قائمة ائتلاف دولة القانون في البصرة الدكتور شلتاغ عبود، الذي أشار في حديث لـ"راديو سوا" إلى أن الحكومة المحلية سوف تحرص على منح الأولوية في توفير فرص الاستثمار إلى الشركات المحلية والمستثمرين العراقيين المقيمين خارج البلاد.

وقال شلتاغ: "نحن سنعتمد على الاستثمار كثيرا وسوف نعطي الأفضلية للمال العراقي وسنشجع الشركات المحلية. من ناحية الغربة فهي لم تكن سيئة بالنسبة للعراقيين لأنها تضمنت خيراً في بعض جوانبها وهو أن هؤلاء امتلكوا خبرات وأموالا كبيرة، ونحن نرحب بخبراتهم وأموالهم وندعوهم إلى العمل في البصرة، وسنحرص على منحهم الأسبقية والأفضلية لكن شريطة الجودة العالية وإلا سوف نكون مضطرين في الفترة القادمة إلى الاعتماد على الشركات الأجنبية."

يذكر أن جميع مشاريع إعادة الإعمار التي شهدتها محافظة البصرة بعد عام 2003 نـُفذت من قبل شركات محلية، وبحسب محافظ البصرة محمد الوائلي فإن أداء تلك الشركات كان متفاوتاً مما يجعل البصرة بحاجة إلى شركات أجنبية من أجل إنعاش وضعها الاقتصادي، على حد اعتقاده.

المزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في البصرة، ماجد البريكان:
XS
SM
MD
LG