Accessibility links

تكثيف الاجرءات الوقائية لمنع ظهور الكوليرا في بابل


أكدت مديرية دائرة البيئة في محافظة بابل تكثيف جهودها لمنع ظهور إصابات بمرض الكوليرا هذا العام، مشيرة إلى تلوث مياه نهر "الفرات" الذي يدخل إلى محطات التصفية، بسبب التجاوزات.

وأوضح مدير الدائرة المهندس كريم حسين في حديث لـ"راديو سوا" أن المديرية أفادت من الهفوات التي أدت إلى ظهور وباء الكوليرا في العام الماضي، عند إعدادها ورقة عمل خاصة بإجراءات الوقاية من المرض، حسب قوله.

وأكد حسين تشكيل لجنة من المحافظة ومجلس المحافظة وعدد من الدوائر ذات العلاقة لمتابعة إجراءات الوقاية المحددة في ورقة العمل، مشيرا إلى أن كثرة التجاوزات، كرمي النفايات في نهر " الفرات"، أدت إلى تلوثه.

وذكر حسين أن أهم الإجراءات المتخذة لمنع ظهور مرض الكوليرا هي زيادة عدد النماذج التي يتم سحبها من مجمعات الماء، واتخاذ خطوة الطوارئ فيما يخص مجموعات مراقبة العمل وزيادة الوعي البيئي من خلال التنسيق مع المجالس المحلية والتنسيق مع ديواني الوقف السني والشيعي، بالإضافة إلى محاولة إيجاد منافذ أخرى لمياه الصرف الصحي بحيث لا تذهب إلى النهر مباشرة.

يذكر أن الحكومة المحلية في محافظة بابل أعلنت العام الماضي حالة الطوارئ في بسبب ظهور إصابات بمرض الكوليرا تركزت في المناطق الجنوبية للمحافظة التي تعاني من شحة في المياه الصالحة للشرب.
XS
SM
MD
LG