Accessibility links

إحياء ذكرى وفاة الإمام الهادي في سامراء للمرة الأولى منذ تفجيرات 2006


يتوافد الآلاف من الزوار على مدينة سامراء لإحياء ذكرى وفاة الإمام علي الهادي، وهي المرة الأولى التي تشهد فيها المدينة إحياء هذه المراسم منذ تفجير قبة الأماميين العسكريين في شباط/ فبرايرعام 2006.

وأكد نائب محافظ صلاح الدين عبدالله حسن جبارة، تزايد أعدد الوافدين إلى سامراء، مشيرا إلى توقعات بأن يصل عددهم إلى مليوني زائر، لافتا إلى أن أغلبهم جاءوا إلى المدينة سيرا على الأقدام.

واضاف جبارة في حديث لـ"راديو سوا" أن المدينة غير مهيئة الاستقبال هذا العدد الكبير من الزائرين، داعيا الجهات الرسمية إلى تقديم الدعم، وإعادة النظر في بناء المدينة من جهة تصميم الممرات المؤدية إلى المرقد لكي تستوعب الأعداد الكبيرة من الوافدين.

وأشار جبارة إلى أن أهالي المدينة من السنة أسهموا في تقديم الطعام والشراب إلى الزائرينن، إضافة إلى تشكيل فرق خاصة تعمل على تأمين جميع المستلزمات الضرورية لهم.

وعد جبارة هذه الزيارة وهي الأولى من نوعها منذ تفجيرات 2006، العامل المحفز على توحيد أبناء البلد، مشيدا بالوضع الأمني المستقر الذي يسهم في إمكانيات إنجاح الزيارة، على حد قوله.

يذكر أن زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر قد دعا أتباعه إلى زيارة مدينة سامراء لإحياء ذكرى وفاة الأمام الهادي، الأمر الذي عده بعض المراقبين محاولة لـ"استعراض القوة"، حسب ما تشير وكالة الأنباء الفرنسية.

وكانت موجة من العنف الطائفي قد اجتاحت البلد بعد تفجير القبة الذهبية في سامراء عام 2006 وأودت بحياة الآلاف من العراقيين.

التفاصيل في تقرير مراسلة"راديو سوا" دينا أسعد:
XS
SM
MD
LG