Accessibility links

logo-print

البطالة في الولايات المتحدة تصل إلى أعلى نسبة لها منذ 25 عاما


وعد الرئيس أوباما اليوم الجمعة بالتحرك في أعقاب البيانات الحكومية التي أظهرت فقدان 651 ألف وظيفة في فبراير/شباط ما رفع نسبة البطالة إلى 8.1 بالمئة في الولايات المتحدة.

وقال أوباما في حفل تخريج ضباط شرطة في ولاية أوهايو إن ذلك يرفع العدد الإجمالي للوظائف التي فقدت بسبب الانكماش إلى حوالي أربعة ملايين و400 ألف وظيفة.

هذا وكانت وزارة العمل الأميركية قد أعلنت أن البطالة في البلاد قد ارتفعت إلى أعلى نسبة لها منذ ديسمبر/كانون أول عام 1983.

ورغم أن هذه الأرقام التي نشرتها وزارة العمل جاءت مطابقة لمعظم التوقعات، إلا أنها أكدت حالة الاقتصاد السيئة في الوقت الذي تلغي فيه الشركات وظائف لمواجهة حالة التدهور الاقتصادي.

وصرحت تريستينا رومر المستشارة الاقتصادية لأوباما بأن أرقام البطالة فظيعة وقالت إن الرئيس حذر من أن الأمور ستسوء قبل أن تبدأ في التحسن.

غير أنها أشارت إلى أنه في ضوء الاقتطاعات الضريبية ومختلف خطط الإنعاش المالية لا ترى سببا يمنع الاقتصاد الأميركي من التحسن خلال الأشهر الثلاثة أو الستة المقبلة.

وكان أوباما قد وافق على خطة لتحفيز الاقتصاد بقيمة 787 مليار دولار. وقال الرئيس إن ازدياد تدهور الأزمة الاقتصادية يعني أن الخطة التي تم إقرارها الشهر الماضي هي أكثر أهمية من أي وقت مضى لإنعاش الاقتصاد.
XS
SM
MD
LG