Accessibility links

تنديد دولي بقرار السودان طرد 13 منظمة إغاثة إنسانية غير حكومية في إقليم دارفور


أدانت واشنطن اليوم الجمعة قرار الخرطوم طرد 13 منظمة إغاثة إنسانية غير حكومية في إقليم دارفور إثر قرار المحكمة الجنائية الدولية إصدار مذكرة اعتقال بحق الرئيس السوداني عمر حسن البشير بتهمتي ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية.

وصرح المتحدث باسم الخارجية الأميركية غوردون دوغود بأن إرغام تلك المنظمات على مغادرة السودان يهدد مباشرة وبشكل خطير حياة ملايين المشردين.

وكانت المنظمات الإنسانية قد أكدت أن القرار السوداني ينذر بكارثة قد يذهب ضحيتها مئات الآلاف في الإقليم الذي يضم مليونين و700 ألف نازح.

هذا وقد دعت الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي السودان إلى التراجع عن قرار طرد منظمات الإغاثة لأنه سيعود بأضرار لا يمكن إصلاحها.

وقال المفوض الأوروبي للمساعدات الإنسانية جون كلانسي إن حياة مئات الآلاف من الأشخاص باتت في خطر.

وقالت مديرة منظمة هيومان رايتس واتش في إفريقيا أن على الحكومة السودانية أن تتراجع فورا عن قرارها حتى لا يعاني المدنيون في دارفور من عواقب سياسة الخرطوم الضارة.

كذلك، حذر مسؤولون في مكتب حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة اليوم من تداعيات قرار الحكومة السودانية طرد منظمات إنسانية من السودان، مؤكدين أنهم سيدرسون ما إذا كان القرار يشكل جريمة حرب.

وأكدت كاترين براغ المسؤولة المساعدة للعمليات الإنسانية للأمم المتحدة أن قرار السودان إبعاد منظمات غير حكومية من دارفور مخالف للتأكيدات التي قدمتها الخرطوم بأن المساعدة الإنسانية لن تتأثر إذا ما صدرت مذكرة توقيف ضد الرئيس عمر البشير.

وقالت براغ إن الأمم المتحدة اتخذت بعض الإجراءات الوقائية إذا ما أرغمت منظمات غير إنسانية على المغادرة، لكنها أقرت بأن القرار المفاجئ الذي اتخذته الخرطوم قد فاجأ المنظمة الدولية.
XS
SM
MD
LG