Accessibility links

مسؤولون أميركيون قلقون بشأن قواتهم التي ستبقى في العراق بعد 2010


ذكرت وكالة أسوشيتد برس أن مسؤولين عسكريين أميركيين أبدوا الخشية من أن تضطر قوات النخبة الأميركية التي ستبقى في العراق بعد خريف العام المقبل الى تأدية مهامها العسكرية من دون توفر وسائل الدعم اللوجستي الضرورية.

وأشارت الوكالة إلى أن تلك القوات التي عادة ما تنفذ مهمات سرية من قبيل مطاردة مقاتلي القاعدة، هي بأمسّ الحاجة إلى الوحدات العسكرية الأخرى في حالات عديدة، ومنها مثلا تزويد مروحياتها بالوقود ونقل جنودها وإصلاح عجلاتها المتضررة.

وأوضحت الوكالة أن قوات النخبة ستضطر بعد مغادرة القوات القتالية قبل نهاية آب/ أغسطس 2010 للعمل بمفردها.

ونسبت الوكالة إلى الكيرنل قوات خاصة المتقاعد روجر كارستنز الذي يعمل مع المؤسسة الأمنية New American Security، حاليا أن رجال قوات النخبة في الميدان يشعرون بالقلق لأنهم لا يعرفون كيف ستنتهي الأمور، على حد تعبيره.

XS
SM
MD
LG