Accessibility links

المالكي يشدد على ضرورة المصالحة مع أتباع النظام السابق بشرط العودة إلى العراق


أعلن رئيس الوزراء نوري المالكي استعداد حكومته التفاوض مع أتباع النظام السابق لشمولهم بمشروع المصالحة الوطنية الذي تبنته الحكومة العراقية مشترطا عودتهم إلى العراق.

وشدد المالكي على ضرورة المصالحة مع "من أخطأوا، من اضطروا على أن يكونوا إلى جانب النظام المقبور"، مشترطا عودتهم إلى العراق وأن "يطووا تلك الصفحة السوداء"، على حد تعبيره.

وحذر المالكي في كلمة ألقاها خلال المؤتمر العام لعشائر بني وائل، من مغبة انعكاس الخلافات بين القوى السياسية على واقع عمل المؤسسات الخدمية والاقتصادية، ودعا المختلفين معه أو مع حكومته إلى عدم تعطيل الخدمات من أجل إحراج الحكومة.

في غضون ذلك أعرب المالكي عن رفضه للانتقادات التي وجهت إلى مساعيه لتقوية دور العشائر، مشددا على أن المؤتمرات العشائرية التي تبناها سابقا قد أثرت إيجابا على الواقع العراقي.

ونفى المالكي، ردا على منتقديه، عزمه جعل "العشيرة بديلة للدولة"، لكنه أعرب عن اعتقاده بإمكانية مشاركتها في حماية الدولة والدستور، على حد قوله.

وحذر المالكي من أن تعريض وحدة العراق إلى الخطر سيترك تداعيات خطيرة على منطقة الشرق الأوسط بأسرها، مشددا على أن العراق لا يقبل أي مساس بسيادته.

وأشار إلى عزمه على مكافحة من وصفهم بالمسؤولين عن الفساد على غرار ما قام به في مكافحة الإرهاب والخارجين على القانون، على حد قوله.

يشار إلى أن رئيس الوزراء نوري المالكي رعى عدة مؤتمرات لعشائر عراقية من الوسط والجنوب، في وقت أشارت فيه مصادر نيابية إلى نيته تشكيل هيئة رسمية لرعاية العشائر.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في بغداد عمر حمادي:
XS
SM
MD
LG