Accessibility links

logo-print

مسؤولون محليون باكستانيون يعلنون أن مسلحي طالبان اسقطوا طائرة أميركية بدون طيار


أعلن مسؤولون محليون باكستانيون أن مسلحي طالبان اسقطوا السبت طائرة أميركية بدون طيار في منطقة القبائل الباكستانية المحاذية لأفغانستان.

وذكر سكان ومسؤول في الشرطة المحلية ان طائرتين من دون طيار كانتا تحلقان على ارتفاع منخفض فوق قرية في منطقة جنوب وزيرستان القبلية عندما أصيبت إحداهما بنيران مسلحين.

وأفاد مسؤول امني آخر أن الطائرة تحطمت في غابة قرب موقع حدودي باكستاني.

وصرح المسؤول بانه "يبدو أن الطائرة سقطت في غابة مجاورة، ونحن نبحث عن حطامها".

وأعلن المتحدث باسم الجيش الباكستاني الجنرال اثار عباس أن تحقيقا فتح في الحادث.

وتقوم طائرات من دون طيار تابعة للجيش الأميركي ومقرها في أفغانستان، باستمرار بإطلاق نيران صواريخها على عناصر طالبان في المناطق القبلية الباكستانية.

وتستخدم هذه المناطق الحدودية ملاجئ لمجموعات طالبان الأفغان المتحالفين مع مقاتلين من تنظيم القاعدة، ويشنون بحسب واشنطن وكابل هجمات على القوات الدولية في أفغانستان من المناطق القبلية.

وتعود آخر هذه الضربات إلى الأول من مارس/ آذار وقتل خلالها ثمانية متمردين مفترضين على الأقل بحسب أجهزة الأمن الباكستانية في وزيرستان الجنوبية.

وهي الغارة الرابعة بالصواريخ تشنها طائرات أميركية مفترضة من دون طيار منذ تسلم الرئيس باراك أوباما مهامه الرئاسية في الولايات المتحدة في العشرين من يناير / كانون الثاني الماضي.

وقد أسفرت هذه الضربات منذ شهر أغسطس/ آب عن مقتل أكثر من 200 شخص من عناصر طالبان الباكستانيين والأفغان او المقاتلين الأجانب في تنظيم القاعدة، وكذلك من المدنيين، وفقا للسلطات الباكستانية.

ومنذ الصيف، تحتج إسلام أباد على هذه الغارات لدى واشنطن من دون أي نتيجة. واقر مسؤولون أميركيون كبار بصورة شبه علنية بإطلاق هذه الصواريخ، في حين تتحدث وسائل الإعلام الأميركية والباكستانية باستمرار عن اتفاقيات سرية مبرمة بين الحكومتين تسمح بها.
XS
SM
MD
LG