Accessibility links

logo-print

تقرير سري للاتحاد الأوروبي يتهم إسرائيل بالسعي لضم القدس الشرقية وتوسيع المستوطنات


كشفت صحيفة "ذا غارديان" البريطانية في عددها الصادر السبت عن تقرير سري للاتحاد الأوروبي يتهم إسرائيل بالسعي لضم القدس الشرقية والسيطرة عليها بطريقة غير مشروعة، وذلك عن طريق توسيع المستوطنات والجدار الأمني في الضفة الغربية وهدم منازل الفلسطينيين والتمييز ضدهم في السياسات المتعلقة بالإسكان.

وقالت الصحيفة إن التقرير الذي حصلت على نسخة منه، والذي يعود تاريخه إلى 15 ديسمبر/كانون الأول 2008، يعترف بالمخاوف الأمنية المشروعة لإسرائيل في القدس، غير أنه يقول إن "كثيرا من الأفعال غير القانونية القائمة حاليا في القدس وما حولها تتمتع بمبررات أمنية محدودة".

ويقول التقرير وهو بعنوان "تقرير مهمة الاتحاد الأوروبي في القدس الشرقية" إن إسرائيل عجلت في خططها في القدس الشرقية، وتحاول إضعاف مصداقية السلطة الفلسطينية وإضعاف الدعم لمحادثات السلام، ويقول: "أفعال إسرائيل في القدس وما حولها تعد واحدة من أكبر التحديات التي تواجهها عملية السلام الإسرائيلية الفلسطينية".

وذكرت الصحيفة أن الاتحاد الأوروبي قلق بشكل خاص إزاء "القدس القديمة"، حيث تخطط إسرائيل فيها لبناء 35 وحدة سكنية جديدة في الحي الإسلامي، إضافة إلى توسيع الخطط في سلوان خارج أسوار المدينة القديمة.

أعمال الهدم غير قانونية

وقال التقرير إن أعمال الهدم تعد غير قانونية وفقا للقانون الدولي، ولا تخدم هدفا واضحا، ولها آثار إنسانية خطيرة، وتوجج مشاعر المرارة والتشدد.

وقد هدمت إسرائيل منزلين فلسطينيين يوم الاثنين قبل وصول وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون. وهناك أوامر بهدم 88 منزلا آخر بسبب عدم وجود تراخيص لها.

وقد وصفت كلينتون أعمال الهدم بأنها لا تساعد في عملية السلام، وقالت إنها تخالف الالتزامات التي تعد إسرائيل مطالبة بها وفقا لخارطة الطريق.
XS
SM
MD
LG