Accessibility links

المالكي يؤكد على أهمية مراجعة العملية السياسية وينتقد المحاصصة الطائفية


أكد رئيس الوزراء نوري المالكي على ضرورة مراجعة وتقويم المرحلة الماضية من العملية السياسية التي تلت سقوط النظام السابق وبخاصة ما يتعلق بالدستور العراقي. وجدد موقفه الداعي إلى تقوية صلاحيات المركز أمام صلاحيات المحافظات والأقاليم، مشيرا إلى عزم حكومته تعزيز علاقاتها مع دول المنطقة والعالم على أساس الحوار والمصالح المشتركة لإنهاء الملفات العالقة بين بغداد وهذه الدول.

ودافع المالكي أثناء حضوره المؤتمر العام لشيوخ عشائر وقبائل العراق عن المحاصصة التي تم اعتمادها في تشكيل الحكومة وتوزيع المناصب في مؤسسات الدولة.

وأشاد المالكي بدور العشائر العراقية في دعم أمن واستقرار البلد، مشيرا إلى أن عقد هذا المؤتمر يمثل دليلا على أن الوضع الأمني في البلد بات مستقرا.

وطالب مناجد الزوبعي الذي ألقى كلمة نيابة عن شيوخ العشائر خارج العراق، طالب بوضع حد للتهجير والفساد الإداري والمالي وتوفير فرص العمل للعاطلين ومنتسبي الجيش السابق.

من جانبه لفت سعد المسعودي مقرر لجنة العشائر في مجلس النواب إلى تبني هذه اللجنة إصدار قانون لتشكيل المجلس الوطني لشيوخ وعشائر العراق:

وقرأ ممثل منظمة المؤتمر الإسلامي السفير حامد علي محمد كلمة مكتوبة للأمين العام للمنظمة أكمل الدين إحسان أوغلو، شدد فيها على سعي المنظمة لإقامة مؤتمر موسع للوحدة الوطنية في بغداد، مشيرا إلى دعمها للحكومة العراقية في جهود إعادة إعمار البلد.

ويعد هذا المؤتمر الأوسع الذي يعقد بحضور المئات من شيوخ العشائر والقبائل الذين قدموا من مختلف أنحاء البلد في إطار مشروع المصالحة الوطنية الذي أطلقته الحكومة العراقية منتصف عام 2006.

التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في بغداد صلاح النصراوي:
XS
SM
MD
LG