Accessibility links

صحيفة أميركية ترى أن أوباما منفتح على فكرة التواصل مع الأطراف المعتدلة في طالبان


أوردت صحيفة نيويورك تايمز السبت أن الرئيس باراك أوباما منفتح على فكرة التواصل مع العناصر المعتدلة في طالبان.

وفي مقابلة مع الصحيفة نشرت على موقعها على الانترنت قال أوباما إن بعض النجاح الأميركي في العراق شمل التواصل مع الأصوليين الإسلاميين الذين أثارت غضبهم أساليب القاعدة في العراق.

وقال: "وربما تكون هناك بعض الفرص المماثلة في المنطقة الأفغانية والباكستانية. ولكن الموقف في أفغانستان أكثر تعقيدا."

وأشار أوباما الذي وافق في الشهر الماضي على نشر 17 ألف جندي إضافي في أفغانستان كجزء من جهد لتحقيق الاستقرار في البلاد قبل أن يصبح رئيسا إلى أنه منفتح لإجراء محادثات مع قادة طالبان الأكثر اعتدالا.

وبلغ عنف المتشددين في أفغانستان أعلى درجاته منذ أطاحت قوات تقودها الولايات المتحدة بطالبان في عام 2001. ويحاول أوباما الذي ينظر إلى الصراع في أفغانستان على أنه موضع قلق أكبر من الحرب التي لا تحظى بشعبية في العراق إقناع الدول الأخرى في حلف شمال الأطلسي بتعزيز التزاماتها إزاء توفير القوات في العملية الدولية.

أفغانستان ترحب بتصريحات أوباما

وقد رحبت أفغانستان بتصريحات الرئيس أوباما وقالت إن موقفها لا يختلف عن موقف واشنطن.

وفي تصريح خص به "راديو سوا"، قال هومايون حميد زاده المتحدث باسم الرئيس حامد كرزاي إن بلاده تؤيد الحلول السياسية، وأضاف: "ترحب الحكومة الأفغانية بالإعلان الذي جاء في الوقت المناسب ونعتقد أنه يتطرق بطريقة شاملة للحرب على الإرهاب، كما نرى أن الحوار مع أفراد طالبان الذين لا تربطهم أية علاقات مع القاعدة ومن يبدي استعدادا منهم للتخلي عن أسلحته سيجلب الأمن الاستقرار إلى البلاد."

ما هي فرص نجاح التجربة العراقية في أفغانستان؟

غير أن جيري فان دايك المستشار في الشؤون الأفغانية في تلفزيون CBS News يستبعد إمكانية نجاح تلك التجربة في أفغانستان: "الوضع في أفغانستان يختلف كثيرا عن الوضع في العراق. وما نجح الجنرال بتريوس وجنوده تطبقيه في العراق لا يمكن أن يتكرر في أفغانستان."

ويعزو فان دايك صعوبة تطبيق تلك التجربة إلى طبيعة نظام طالبان ذاته: "ليس في قيادة حركة طالبان من يرضى بشيء أقل من حكومة إسلامية متشددة في أفغانستان، الأمر الذي لا تريده الولايات المتحدة وحلفاؤها، ولا يقره الدستور الأفغاني."
غير أن فان دايك لا يستبعد إمكانية التفاهم مع عناصر في الحركة بصفتهم الفردية.
XS
SM
MD
LG