Accessibility links

البابا يعلن العزم على زيارة الأراضي المقدسة منتصف مايو ويتلقى دعوة رسمية لزيارة العراق


أعلن البابا بنيدكت السادس عشر خلال صلاة التبشير الملائكي الأحد أنه سيقوم بزيارة إلى الأراضي المقدسة من الثامن لغاية الـ15 مايو/أيار، في رحلة "حج" سيصلي خلالها من أجل "الوحدة والسلام في الشرق الأوسط."

وكان البابا قد تحدث عن تحضيرات هذه الرحلة التي ستكون الأولى له إلى المنطقة، خلال اجتماعه مع وفد المنظمات اليهودية الأميركية، لكنها المرة الأولى التي يتم فيها تأكيد الرحلة وموعدها.

ويأتي الإعلان رسميا عن هذه الزيارة بعد أسابيع قليلة على السجال الحاد الذي اندلع إثر رفع البابا حرما كنسيا عن أسقف أصولي نفى حصول محرقة اليهود.

وفي رام الله بالضفة الغربية، رحب الرئيس الفلسطيني محمود عباس بـ"الزيارة المهمة للحبر الأعظم إلى فلسطين" في مايو/أيار.

وكشف الرئيس الفلسطيني أنه أصدر قرارا بتشكيل "لجنة عالية المستوى برئاسة الوزير زياد البندك للتحضير لهذه الزيارة التاريخية" التي أكد الرئيس الفلسطيني أنها "تأتي تلبية لدعوة كان قد قدمها لقداسة الحبر الأعظم خلال زيارته للفاتيكان العام الماضي."

من ناحية أخرى، أعرب السفير البابوي في إسرائيل انتونيو فرانكو عن أسفه الأحد للسجالات التي حصلت مؤخرا بين الفاتيكان واليهود على خلفية المحرقة.

وقال الأسقف فرانكو خلال مؤتمر أقيم في نصب ياد فاشيم لذكرى ضحايا المحرقة في القدس "لا يمكن أن نكون كاثوليكيين وننكر المحرقة، بعدما تأكد بأوضح العبارات أنه لا مجال للنقاش حول هذه المسألة."

البابا يتلقى دعوة رسمية لزيارة العراق

هذا وقد وجه الرئيس العراقي جلال الطالباني ورئيس الوزراء نوري المالكي مؤخرا دعوة رسمية للبابا بنيدكت السادس عشر لزيارة العراق، حسبما أفاد السفير البابوي لدى الأردن المطران فرنسيس اسييزي شوليكات الأحد.

وقال شوليكات في مؤتمر صحافي في عمان خصص للحديث عن الزيارة المرتقبة للبابا إلى المملكة، إن "الدعوة موجودة لكننا لا نعرف متى يمكن أن تتم بالضبط مثل هذه الزيارة"، مشيرا إلى أن "البابا يفكر في الأمر ونحن لا يمكننا إلا أن نأمل ونصلي أن تحصل مثل هذه الزيارة."

وكان سلفه البابا يوحنا بولس الثاني قد أعرب عن رغبته في زيارة العراق في مارس/ آذار 2000 أثناء احتفالات الكنيسة باليوبيل الكبير بمرور 2000 سنة على ميلاد السيد المسيح، إلا أن رغبته اصطدمت برفض السلطات العراقية آنذاك.

وكان المالكي قد زار الفاتيكان في 25 يوليو/تموز الماضي والتقى الحبر الأعظم في المقر البابوي الصيفي قرب روما.
XS
SM
MD
LG