Accessibility links

الانسحاب العسكري الأميركي من العراق يبدأ أواخر شهر سبتمبر تنفيذا لخطة الرئيس أوباما


قال المتحدث باسم الحكومة العراقية علي الدباغ في مؤتمر صحافي مشترك مع المتحدث باسم الجيش الأميركي الجنرال ديفيد بيركنز إنه تم الاتفاق على انسحاب ما مجموعه 12 ألف عسكري أميركي في أواخر سبتمبر/أيلول 2009 وذلك تنفيذا للخطة التي حددها الرئيس باراك أوباما.

وتنص الاتفاقية الأمنية الموقعة بين بغداد وواشنطن على انسحاب القوات الأميركية من المدن والبلدات والقصبات والنواحي في 30 يونيو/حزيران المقبل كحد أقصى، كما تؤكد انسحاب جميع القوات الأجنبية بشكل تام بنهاية العام 2011.

وأضاف الدباغ أن القوات العراقية ستكون قادرة على الوقوف لوحدها بحلول عام 2011 مؤكدا "نحن على ثقة من احترام الاتفاقية الأمنية."

وينتشر حاليا حوالي 140 ألف عسكري أميركي في العراق بعد أن بلغ عددهم حوالي 160 ألفا خلال تطبيق استراتيجية الرئيس السابق جورج بوش زيادة العدد لمواجهة أعمال العنف.

من جهته، قال بيركنز إن القوات التي ستنسحب هي اللواء الرابع والفوج 82 المجوقل وكتيبة من المارينز والشرطة العسكرية وفوج من الهندسة ووحدات لوجستية، بحيث يبقى 12 لواء من أصل 14. كما سيتم سحب سرب من مقاتلات اف- 16 أيضا.

وكان أوباما قد أعلن نهاية فبراير/شباط الماضي، أمام آلاف من جنود المارينز في ولاية كارولاينا الشمالية "أن مهمتنا القتالية في العراق ستنتهي بحلول 31 أغسطس/آب2010."

وأضاف أن عدد القوات التي ستبقى في العراق بعد 2010 سيكون بين 35 و50 الف عسكري.

ويذكر أنه بلغت حصيلة قتلى الجنود الأميركيين في العراق 4256 منذ اجتياحه في مارس/آذار 2003، بحسب تعداد لوكالة الصحافة الفرنسية استنادا إلى موقع إلكتروني مستقل متخصص برصد خسائر الجيش الأميركي.

4000 جندي بريطاني ينسحبون في يوليو

إلى ذلك، قال الدباغ إن "أربعة آلاف جندي بريطاني سينسحبون في يوليو/تموز المقبل طبقا لاتفاقية موقعة بين الحكومتين البريطانية والعراقية."

وينتشر حاليا نحو 4100 جندي بريطاني في العراق سينجزون مهمتهم قبل يوليو/تموز بموجب اتفاق بين بغداد ولندن، لكن بعض المستشارين البريطانيين سيبقون في العراق.

وقام رئيس الوزراء البريطاني غوردن براون بزيارة إلى بغداد في ديسمبر/كانون الاول، تركزت حول تحديد مهام قوات بلاده في العراق.

وأكد براون ونظيره العراقي نوري المالكي أن "الدور الذي قامت به القوات المقاتلة البريطانية يوشك أن ينتهي وهذه القوات ستنهي مهمتها في النصف الأول من 2009 ثم تغادر العراق بعدها."

وقد سلمت القوات البريطانية السلطات المحلية العراقية مطلع العام الحالي مطار البصرة أبرز معسكراتها في جنوب العراق. وقد قتل 179 بريطانيا في العراق منذ بدء العمليات العسكرية في مارس/آذار 2003، سقط 136 منهم خلال معارك.
XS
SM
MD
LG