Accessibility links

باباجان يقول إن ثمة احتمالا باعتراف اوباما بتعرض الأرمن للإبادة في عهد السلطنة العثمانية


أعلن وزير الخارجية التركية علي باباجان انه يشعر بان هناك "احتمالا" لاعتراف الرئيس الأميركي باراك اوباما بابادة الأرمن وهذه الإمكانية قد تعرقل في رأيه جهود المصالحة بين تركيا وأرمينيا.

وقال باباجان في حديث الأحد لقناة "ان تي في: "أرى أن هناك احتمالا لان يصف الرئيس الأميركي مجازر الأرمن خلال عهد السلطنة العثمانية بأنها إبادة.

وذكّر الوزير التركي أن اوباما خلال حملته الانتخابية "وعد خمس مرات" أنصاره من أصول ارمنية بالاعتراف بان مجازر الأرمن في ظل الإمبراطورية العثمانية خلال الحرب العالمية الأولى هي عملية إبادة.

وقال باباجان إن "الإدارة الأميركية الجديدة تتفهم اليوم بشكل أفضل حساسية الأتراك" بشأن القضية الارمنية التي تحول دون إقامة تركيا وأرمينيا علاقات دبلوماسية.

وسبق أن دانت واشنطن هذه المذابح، لكنها لم تصفها بأنها عملية إبادة حتى لا تثير توترا مع تركيا، العضو في الحلف الأطلسي واحد حلفائها في الشرق الأوسط.

واشنطن مدعوة لعدم التدخل

ودعا باباجان واشنطن إلى عدم التدخل في خلافها مع أرمينيا، وأضاف "لن يكون من العقلانية ان يقوم بلد ثالث باتخاذ موقف في هذا الشأن. فاي خطوة سيئة من جانب الولايات المتحدة ستلحق الضرر بعملية" التطبيع التي أطلقت بين أنقرة ويريفان في العام2008 .

وأعلنت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون السبت من تركيا أن اوباما سيزور تركيا قريبا في النصف الأول من الشهر المقبل بحسب اختصاصيين.

وكانت المذابح وعمليات الترحيل التي تعرض لها الأرمن بين العامين 1915 و1917 في عهد الإمبراطورية العثمانية أدت إلى مقتل مليون ونصف مليون شخص بحسب تقديرات الأرمن في حين تتحدث تركيا عن مقتل ما بين 300 ألف و500 ألف رافضة اعتبار ذلك عملية إبادة، الأمر الذي اعترفت به فرنسا وكندا والبرلمان الأوروبي.
XS
SM
MD
LG