Accessibility links

معبد يهودي مهدد بالاندثار في البصرة


دعا عدد من أصحاب المحال التجارية القريبة من معبد يهودي في منطقة العشار في البصرة، الحكومة المحلية إلى التدخل من أجل الحفاظ على قيمته التراثية بعد تحوله إلى مخزن للبضائع.

ويؤكد المواطن حاتم عقيل داود في حديث لمراسل "راديو سوا" في البصرة أن المعبد الذي يعود لليهود ممن كانوا يعيشون في البصرة، تم إغلاقه منذ أكثر من ثلاثة عقود ليتحول بعد عام 2003 إلى مخزن للبضائع بعد أن سرقت القطع الحجرية التي كان مكتوبا عليها أسم المعبد وسنة تأسيسه.

وأضاف أن أصحاب المحال التجارية القريبة من بناية المعبد كانوا ملتزمين بدفع مبالغ بسيطة إلى اللجنة الإدارية لليهود العراقيين مقابل شغلهم لتلك المحال التي هاجر أصحابها من يهود العراق إلى اسرائيل.

وأشار حارس البناية رافع طالب أن موجودات المعبد من مخطوطات وكتب دينية تعرضت إلى النهب والسرقة عام 2003، مضيفا أن المعبد استأجره أحد التجار في السوق ليحوله إلى مخزن، مفسرا وجود بعض الشعارات التي تخص حزب البعث على جدارنه إلى أن جهاز مخابرات النظام السابق كان قد استولى على المعبد عام 1991.

ومع رفض الحارس الكشف عن هوية التاجر المسؤول عن بناية المعبد، فإن أصحاب المحال المجاورة نفوا علمهم بوجود اتفاق أو تخويل يقضي بتحويل الطابق العلوي من بناية المعبد إلى مخزن للبضائع، معربين عن استغرابهم من عدم تدخل الحكومة المحلية للحفاظ على البناية باعتبارها معلما تراثيا وبرهانا على التعايش السلمي الذي كان سائدا في العراق آنذاك، خاصة وأن المعبد يقع على مقربة من جامعين أحدهما للسنة والآخر للشيعة.

التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في البصرة ماجد البريكان:
XS
SM
MD
LG