Accessibility links

logo-print

جمهوريون: يتعين على الولايات المتحدة أن تسمح بانهيار بنوك كبيرة


قال عضوان جمهوريان كبيران بمجلس الشيوخ الأميركي يوم الأحد انه يتعين على الولايات المتحدة أن تترك بعض البنوك الكبرى المتعثرة تنهار بدلا من تخصيص المزيد من الأموال الاتحادية لإنقاذها.

وقال السناتور ريتشارد شيلبي من لجنة الشؤون المصرفية إنه ينبغي على الولايات المتحدة ألا تحذو حذو اليابان التي تدخلت في التسعينات لإنقاذ بنوك متعثرة مما أطال أمد أزمتها الاقتصادية.

وأبلغ شيلبي برنامج "هذا الأسبوع" الذي تبثه شبكة ABC التلفزيونية "أغلقوها ،اجعلوها تخرج من السوق،إذا كانت ميتة فيجب دفنها، إننا ندفن البنوك الصغيرة، علينا أن ندفن بعض البنوك الكبيرة ونبعث برسالة قوية إلى السوق."

وتتعرض السلطات المالية لانتقادات متزايدة مع إخفاق مئات المليارات من الدولارات من القروض وعمليات الضخ الرأسمالي في المؤسسات المتعثرة في وقف الأزمة الاقتصادية التي لم تشهد إلا مزيدا من التفاقم في الأسابيع الأخيرة.

وانتقد السناتور جون مكين أسلوب تعامل الإدارة الأميركية الجديدة مع البنوك. وقال لمحطة Fox News يوم الأحد "لا أعتقد أنهم اتخذوا القرار الصعب وهو السماح بانهيار هذه البنوك."

وبينما تعزز الإدارة الأميركية حصصها في بنوك رئيسية مثل سيتي غروب فان الحديث عن التأميم يثير جدلا بشأن إلى أي مدى سيذهب المشرعون لمساعدة النظام المالي المتداعي. ولم يذكر شيلبي أي بنك بالاسم ولكن عند سؤاله عن سيتي غروب قال "كان سيتي دوما طفلا مشاغبا."

وردد مكين انتقادات شيلبي للبنوك الأميركية لكن الرجلين تجنبا استخدام كلمة "تأميم" وهو المبدأ الذي غالبا ما يسخر منه الجمهوريون باعتباره خطوة نحو الاشتراكية. وعند سؤاله عما يجب فعله قال مكين "يجب أن نبيع أصولها."

من جانبه قال توم دونوهو رئيس غرفة التجارة الأميركية إن "من غير العملي الحديث عن إغلاق بنك يعتبر جزءا من الاقتصادي العالمي ككل." وأضاف لبرنامج (هذا الأسبوع) "الأسلوب العملي هو الحديث عن شراء بعض أصول هذه البنوك ودمجها في مؤسسة تجمع بين التمويل العام والخاص.

XS
SM
MD
LG