Accessibility links

logo-print

السلطات السودانية تفرج عن المعارض الإسلامي الدكتور حسن الترابي


أفرجت السلطات السودانية عن المعارض الإسلامي الدكتور حسن الترابي بعد حوالي شهرين على اعتقاله على اثر تصريحات دعا فيها الرئيس عمر البشير إلى الذهاب إلى المحكمة الجنائية الدولية، كما أعلنت عائلته صباح الاثنين.

وقالت ابنته إمامة الترابي لوكالة الصحافة الفرنسية "لقد أفرج عن أبي من سجن بورت سودان. ونقلوه بالطائرة وهو الآن في المنزل بالمنشية .

واعتقلت السلطات الأمنية السودانية الدكتور الترابي زعيم حزب المؤتمر الشعبي المعارض في منتصف يناير/ كانون الثاني ، بعد يومين من مطالبته الرئيس السوداني عمر البشير بتسليم نفسه للمحكمة الجنائية الدولية بتصريحات قال فيها " سياسيا نحن نعتقد أن البشير مدان، ويجب أن يتحمل المسؤولية عن كل ما يحصل في دارفور: التهجير، وإحراق القرى، وعمليات الاغتصاب الممنهجة على نطاق واسع".

وكان الترابي الحليف السابق للبشير وأحد ابرز معارضيه اليوم، معتقلا في سجن بالخرطوم ثم نقل إلى بورت سودان على ساحل البحر الأحمر. وأوضحت عائلة الترابي انه مصاب بالزكام منذ أسبوع وان حرارته مرتفعة وكذلك ضغط الدم.

وأضافت ابنته "رأيناه في السجن وكنا نشعر بقلق بالغ. وسألنا هل من الممكن إعادته إلى المنزل". وذكرت "وصل الموظفون في نهاية الأسبوع مع عرض خروجه من السجن ليتمكن من العودة إلى منزله". ولم توضح ما إذا كان الإفراج عنه لأسباب سياسية أم لا.

وكانت المحكمة الجنائية الدولية قد أعلنت يوم 4 مارس/ آذار عن إصدار مذكرة دولية لاعتقال الرئيس السوداني عمر البشير المتهم بالضلوع في جرائم ضد الإنسانية في إقليم دارفور السوداني.

وأكدت المحكمة أن التحقيقات وجدت أن عمر البشير نسق العملية ضد متمردي دارفور، وأن هناك ما يفيد بأنه كان يسيطر على كل أجهزة الدولة في السودان خلال الحملة. وقالت إن المذكرة تحتوي على 7 اتهامات تعرضه للاعتقال شخصيا. منها ارتكاب جرائم ضد الإنسانية والترحيل القسري والتعذيب وغيرها.

XS
SM
MD
LG