Accessibility links

بيونغ يانغ تحذر من خطورة مناورات مشتركة بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة على أمنها


حذرت كوريا الشمالية الاثنين في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الكورية الشمالية كلا من الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية من أنها ستنتقم من أية محاولة لاعتراض قمر صناعي تخطط لإطلاقه، مضيفة أن استهداف الصاروخ الذي يطلق القمر سيؤدي إلى حرب.

ونقلت الوكالة عن الجيش الكوري استعداده لاستخدام القوة ضد كوريا الجنوبية والولايات المتحدة واليابان. ووصفت بيونغ يانغ المناورات العسكرية التي بدأت الاثنين وتستمر 12 يوماً ويشارك فيها 50 ألف جندي من الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية بأنها استفزازات عسكرية شديدة الخطورة وتهديد عسكري علني.

وتعتبر كل من صول وواشنطن المناورات المزمع القيام بها بمثابة تمرين على الإجراءات الأمنية في شبه الجزيرة الكورية. وأضافت الوكالة أن التدريبات العسكرية ستستمر هذا العام ضعف المدة التي استغرقتها العام الماضي. وتعتقد كل من صول وواشنطن أن بيونغ يانغ ربما تعد لاختبار صاروخ بعيد المدى على شاكلة إطلاق قمر صناعي.

وكانت كوريا الشمالية أعلنت الجمعة أن خطر الصراع في المنطقة يعني أنها ربما لم تعد قادرة على ضمان سلامة الطيران التجاري عبر مجالها الجوي. وغيرت العديد من شركات الطيران مسارات رحلاتها كإجراء احترازي.

ويرى بعض المراقبين في كوريا الجنوبية أن بيونغ يانغ ربما تستخدم هذه المناورات كذريعة لمنع الرحلات الجوية في المنطقة. تأتي هذه التحذيرات من قبل بيونغ يانغ في وقت أدلى فيه مواطنو كوريا الشمالية بأصواتهم الأحد لاختيار أعضاء مجلس الشعب الأعلى أو البرلمان.

وينصب الاهتمام في هذه الانتخابات على أنباء تشير إلى أن احد أبناء الرئيس الكوري الشمالي كيم جونغ ايل قد يكون من بين المرشحين. تجدر الإشارة إلى أن كوريا الشمالية قد تخلت في 30 يناير/ كانون الثاني الماضي عن مجموعة من الاتفاقيات الأمنية مع كوريا الجنوبية بسبب قرار صول ربط المعونات الثنائية بالتقدم الذي يتحقق في المحادثات النووية.

XS
SM
MD
LG