Accessibility links

المعارضة الباكستانية تقلل من أهمية توجيه تهمة الخيانة العظمى إلى نواز شريف لتصريحاته


قللت المعارضة في باكستان من تهديدات وزير الداخلية بتوجيه تهمة الخيانة العظمى إلى نواز شريف رئيس الوزراء السابق وزعيم حزب الرابطة الإسلامية بسبب التصريحات التي وصفتها بأنها تسئ للحكومة، وأكدت مواصلة شريف مساعيه الرامية إلى إعادة القضاة وإبطال الحكم الذي أصدرته المحكمة العليا والذي يمنعه وشقيقَهُ شهباز من المشاركة في أية انتخابات قادمة.

وفي لقاء مع "راديو سوا"، قال إحسان إقبال العضو البارز في الرابطة الإسلامية إن تصرف الحكومة الحالية لا يختلف عن تصرف حكومة الرئيس مشرف الذي أدى قراره الخاص بإقالة قضاة المحكمة العليا إلى أزمة سياسية وتنحيته عن السلطة.

وأضاف: "لقد هدد السيد رحمن مالك بتوجيه تهمة الخيانة العظمى إلى السيد شريف، ويهدف هذا فقط إلى الضغط على المعارضة. ولم يصرح السيد شريف بما يخالف قوانين البلاد ودستورها، فقد طالب باستقلال القضاء، ورفض قرار المحكمة الخاص بوقف عمل حكومة البنجاب التي انتخبت ديموقراطيا، ودعا إلى الخروج في مسيرة للدعوة إلى إعادة القضاة الذين أقصاهم الرئيس السابق ورفض الرئيس الحالي إعادتهم، وكل ما فعله شريف قانوني."

انتقاد رفض إعادة القضاة المقالين

ويذكر أن المعارضة في باكستان انتقدت تصرفات الحكومة الحالية التي رفضت إعادة القضاة الذين أقالهم الرئيس السابق برفيز مشرف ومنعت نواز شريف، رئيس حزب الرابطة الإسلامية وشقيقه شهباز رئيس وزراء إقليم البنجاب، من المشاركة في أي انتخابات في المستقبل.

وفي تصريح خص به "راديو سوا"، قال إحسان إقبال إن الرابطة الإسلامية لن توقف مساعيها الرامية لاستعادة استقلال القضاء.

وأضاف: "إنهم يستخدمون اللهجة ذاتها التي استخدمها الجنرال مشرف في السابق مع المعارضة، وحكم على نائب رئيس الحزب السيد جواد هاشمي بالسجن بعدما وجه له تهمة الخيانة العظمى، وتستخدم الحكومة الحالية أساليب التخويف نفسها، لكننا نصر على مواصلة مسيرتنا ومساعينا الرامية لاستعادة استقلال القضاء وتجنيب البلاد الفوضى وتفشي التطرف."
XS
SM
MD
LG