Accessibility links

logo-print

الجنرال أوستن يقول إن هذا العام سيكون حاسما لنقل السيطرة والمسؤولية للحكومة العراقية


أعرب الجنرال لويد أوستن قائد القوات المتعددة الجنسيات في العراق، عن تفاؤله إزاء مستقبل العراق منوها بالنجاحات التي تحققت في الأشهر الماضية بما يسمح بسحب عدد من القوات الأميركية حسب الجدول الذي أعلنه الرئيس اوباما. وأكد الجنرال أوستن للصحفيين في مؤتمر عُقد عبر دائرة تلفزيونية مغلقة من العراق أن عام 2009 سيكون عاما حاسما لنقل السيطرة على البلاد والمسؤولية للحكومة العراقية، وقال:

" لقد أوضح الرئيس أن طبيعة مهمتنا ستتغير عام 2010، وبينما نستعد لذلك التغيير، نقر انه ما زال هناك الكثير لإنجازه عام 2009، وان هناك تحديات علينا مواجهتها لضمان تمتع العراق بالأمن والاستقرار بعد ذلك. ويتطلب النجاح في المستقبل مزيدا من الشراكة مع القوات العراقية الأمنية".

وقال إن سحب أية قوات أميركية إضافية من العراق يعتمد بشكل أساسي على استمرار تحسن الأمن فيه:

"سنتخذ قرارات فيما يتعلق بتخفيض عدد القوات الأميركية في المستقبل حسب ما نراه على ارض الواقع، وقد شهدنا تقدما واضحا في الآونة الأخيرة، خاصة في انتخابات المحافظات، ويعود ذلك إلى قدرة شركائنا في القوات العراقية، وهذا أمر يشجعنا.

وستجري الانتخابات العامة أواخر العام ونود أن نطمئن إلى وجود قوات كافية لتوفير ذات القدر من الأمن كما حدث في انتخابات يناير/ كانون الثاني الماضي ومن ثم نحدد كيف تتطور العملية".

XS
SM
MD
LG